عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تمثال حرية مصغر يتتبع خطى التمثال الأكبر في ميناء نيويورك

بقلم:  Reuters
تمثال حرية مصغر يتتبع خطى التمثال الأكبر في ميناء نيويورك
تمثال حرية مصغر يتتبع خطى التمثال الأكبر في ميناء نيويورك   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من روسيل تشين

نيويورك (رويترز) – وصل نموذج مصغر من تمثال الحرية الشهير إلى جزيرة إليس في ميناء نيويورك بعدما استكمل نفس الرحلة التي قطعها التمثال الأصلي قبل أكثر من قرن، ووُضع غير بعيد عنه في الجزيرة الواقعة بميناء نيويورك.

يبلغ ارتفاع التمثال 2.8 متر وبدأ رحلته من فرنسا إلى الولايات المتحدة على ظهر شاحنة مكشوفة.

وأزال العمال يوم الخميس الغطاء البلاستيكي الموضوع لحماية التمثال في رحلته عبر المحيط الأطلسي.

ولن تكون جزيرة إليس المكان الدائم للتمثال، إذ أعاره متحف الفنون والحرف في باريس إلى الولايات المتحدة لمدة عشرة أعوام في بادرة تهدف لتدعيم الصداقة بين البلدين.

وقال فيليب إتيين سفير فرنسا لدى الولايات المتحدة خلال مراسم تدشين التمثال “إنه رمز للصداقة بين الشعبين الفرنسي والأمريكي، كما أنه تذكير بأهمية رسالة الحرية والتنوير في العالم”.

وتمثال الحرية الأصلي يبلغ طوله 93 مترا متضمنا القاعدة، وقد أهدته فرنسا للولايات المتحدة. وقد تم تجميعه عام 1886 وهو يعلو جزيرة الحرية في ميناء نيويورك منذ ذلك الحين.

والنموذج المصغر للتمثال مصنوع من البرونز ويبلغ وزنه 450 كيلوجراما، وهو نسخة من التمثال الأصلي الذي صنعه فريدريك أوجوست بارتولدي. وسيعرض في جزيرة إليس من الأول إلى السادس من يوليو تموز، ومن ثم سيكون في نيويورك خلال الاحتفالات بعيد الاستقلال في الرابع من الشهر، ثم يُنقل بعدها إلى واشنطن.

وقال إتيين “رأينا أهمية في جمع الأخوين الصغير والكبير خاصة في الرابع من يوليو. ثم في 14 يوليو، الذي يوافق عيدنا القومي يوم الباستيل، سيجري تدشينه مجددا لكن في واشنطن”.