عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

متحف بروكلين بنيويورك يعيد قطعا أثرية لكوستاريكا

بقلم:  Reuters
متحف بروكلين بنيويورك يعيد قطعا أثرية لكوستاريكا
متحف بروكلين بنيويورك يعيد قطعا أثرية لكوستاريكا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

سان خوسيه (رويترز) – أعاد متحف بروكلين بمدينة نيويورك الأمريكية 1305 قطع أثرية إلى كوستاريكا تضم شاهد قبر غير مكتمل ومزهرية كبيرة من الخزف مطلية بشمع العسل ومجسمات لبشر وأدوات قديمة لمعالجة الذرة.

وتعد تلك ثاني مرة يعيد فيها متحف بروكلين قطعا أثرية يزيد عمر بعضها على ألفي سنة إلى كوستاريكا.

وكان رجل الأعمال الأمريكي مينور كيث قد نقل تلك القطع الأثرية التي نُهبت أثناء مد خط للسكك الحديدية إلى الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر أو أوائل القرن العشرين مع شحنات موز.

وقالت دانييلا مينيسيس الباحثة في المتحف الوطني في كوستاريكا خلال مشاهدة لوسائل الإعلام “شاهد القبر قطعة لم نشاهدها إلا كرسوم إيضاحية في الكتب المدرسية.

“إنه أمر مدهش أن أرى تلك القطعة الآن”.

ومن بين أكبر القطع في تلك الشحنة مزهرية يبلغ ارتفاعها نصف متر تقريبا ويُفترض أنها كانت تستخدم لتخزين البذور أو الماء وهي مزينة بأشكال لبشر وخطوط هندسية مميزة مطلية بشمع العسل.

وما زالت توجد قطع أثرية أخرى من كوستاريكا في بروكلين وفي متاحف أخرى في الولايات المتحدة.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) قد اعترفت قبل سبع سنوات بأربعة مواقع في المنطقة الجنوبية من كوستاريكا على أنها تراث عالمي.