عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"نداء الواجب".. سائقو دراجات نارية في إندونيسيا يرافقون سيارات الإسعاف

بقلم:  Reuters
"نداء الواجب".. سائقو دراجات نارية في إندونيسيا يرافقون سيارات الإسعاف
"نداء الواجب".. سائقو دراجات نارية في إندونيسيا يرافقون سيارات الإسعاف   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من أدي كورنياوان

ديبوك (إندونيسيا) (رويترز) – ينشغل سيباستيان دويانتورو وفريقه من قائدي الدراجات النارية المتطوعين بمساعدة سيارات الإسعاف على اختراق الشوارع المزدحمة في بلدية ديبوك في جاكرتا عاصمة إندونيسيا لتوصيل مرضى كوفيد-19 إلى المستشفيات مع زيادة حالات الإصابة في البلاد.

يقود المتطوعون دراجاتهم النارية أمام سيارات الإسعاف وصوت صفارتها يصم آذانهم لإيقاف السيارات الأخرى وإفساح المجال أمامها لتنقل المرضى إلى المنشآت الطبية أو تنقل الجثث إلى المقابر.

ويقول سيباستيان، الذي يبلغ من العمر 24 عاما ويعمل مع المجموعة التطوعية في وقت فراغه منذ أربعة أعوام، إن فريقه يقوم الآن بما يصل إلى 20 رحلة يوميا مقارنة بثلاث أو أربع رحلات يوميا قبل زيادة الإصابات في الآونة الأخيرة.

وقال سيباستيان، الذي يعمل أصلا حارس أمن، بينما كان مرتديا سترة قائدي الدراجات النارية ويضع كمامة، “بصراحة نخشى هذه الأيام أن نصاب بكوفيد-19، لكني أفكر دوما أن هذا هو نداء الواجب من قلوبنا لنساعد وعلينا في الوقت نفسه تجنب الإصابة بالعدوى”.

سجلت إندونيسيا أكثر من 20 ألف إصابة يوميا وأكثر من 400 وفاة خلال الأسبوع الماضي إذ أدى انتشار سلالة دلتا الأكثر عدوى إلى ارتفاع عدد الحالات وإنهاك قطاع الرعاية الصحية.

ومع حصيلة إجمالية تبلغ 2.28 مليون إصابة وأكثر من 60500 وفاة، فإن إندونيسيا هي البلد الأكثر تضررا من الجائحة في منطقة جنوب شرق آسيا.

ويثمن سائقو سيارات الإسعاف كثيرا جهود فريق المتطوعين.

وقال إندانج فيرتانا، وهو سائق سيارة إسعاف يبلغ من العمر 42 عاما، “نشعر بسعادة غامرة كلما رافقنا هؤلاء الشبان لأن بوسعهم فتح الطريق أمامنا لأن الكثافة المرورية في منطقة ديبوك عالية جدا”.

وأضاف “لا نعلم كم سيكون الأمر صعبا لو لم يساعدنا هؤلاء الشبان وقد نتأخر في نقل الجثث أو مساعدة مرضى يحتضرون”.