عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة عن 83 عاما

بقلم:  Reuters
Ahmed Jibril, founder of pro-Syrian Palestinian guerrilla faction, dies at 83
Ahmed Jibril, founder of pro-Syrian Palestinian guerrilla faction, dies at 83   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

بيروت (رويترز) – توفي يوم الأربعاء أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة في دمشق عن 83 عاما.

وكانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة إحدى الجماعات التي قاتلت ضد إسرائيل في السبعينات والثمانينات ودعمت في الآونة الأخيرة الحكومة السورية في الحرب الأهلية.

ونعت الجبهة في بيان أمينها العام وقالت “لقد أمضى قائدنا حياته مناضلا ومجاهدا في سبيل شعبه العربي الفلسطيني وأمته العربية ومن أجل تحرير الوطن الفلسطيني من الاحتلال الصهيوني الغاشم، وكان قائدا مناضلا من أجل قضايا أمته العربية والإسلامية”.

وتصنف واشنطن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة بأنها جماعة إرهابية.

وأسس جبريل الجبهة عام 1968 بعد الانشقاق عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة جورج حبش.

وفي السنوات الأولى لتأسيسها، شنت الجماعة عشرات الهجمات في الشرق الأوسط وأوروبا تضمنت تفجير طائرات وعمليات خطف ورسائل ملغومة.

ويقول المعهد الإسرائيلي الدولي لمكافحة الإرهاب إن تلك الهجمات تضمنت تفجير في عام 1970 لطائرة تابعة للخطوط الجوية السويسرية في الجو مما أسفر عن مقتل 47 كانوا على متنها ومحاولة في عام 1972 لتفجير طائرة تابعة لخطوط العال باستخدام جهاز تسجيل مفخخ.

وكانت أيضا الجبهة من أولى الجماعات التي استخدمت الفرق الانتحارية. وفي 1974 هاجم ثلاثة من عناصرها بلدة كريات شمونة في شمال إسرائيل وقتلوا 18 رهينة قبل أن تقتلهم القوات الإسرائيلية. وفي نوفمبر تشرين الثاني 1987 استخدمت طائرات شراعية صغيرة بمحرك لنقل اثنين من عناصرها عبر الحدود من لبنان وقتلا ستة جنود إسرائيليين.

ودب خلاف فيما بعد بين جبريل والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والرئيس الحالي للسلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس بسبب اتفاقيات السلام مع إسرائيل وطريقة قيادة منظمة التحرير الفلسطينية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عزى في اتصال هاتفي، الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة طلال ناجي، في وفاة جبريل كما قدم التعازي لنجل الفقيد.

وحظي جبريل بسمعة طيبة بين الفلسطينيين إثر تفاوضه في عام 1985 على تبادل للأسرى مع إسرائيل. وشهد اتفاق التبادل الإفراج عن أكثر من ألف سجين بعضهم كان محتجزا في السجون الإسرائيلية منذ فترات طويلة مقابل إطلاق سراح ثلاثة جنود إسرائيليين. وكان من بين المفرج عنهم بموجب هذا الاتفاق الشيخ أحمد ياسين الذي شارك في تأسيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ونعت حماس في بيان جبريل وقالت “إن وفاة القائد أبو جهاد جاءت بعد مسيرة حافلة بالبذل والعطاء لوطنه ولشعبه ولقضيته على مدار سنين طويلة”.

وعلى مدى عقود، انحاز جبريل لصف الحكومة السورية وانتقده بعض الفلسطينيين لمساندة جبهته للقوات الحكومية السورية في الحرب الأهلية على مدى العقد المنصرم. وقاتل مسلحون من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة في صف القوات السورية في معارك لاستعادة مخيم اليرموك وهي منطقة في دمشق بها أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في سوريا.

وللجبهة تواجد محدود في مخيمات للاجئين في لبنان ولها صلات بحزب الله اللبناني المدعوم من إيران الذي نعاه يوم الأربعاء أيضا.

وفقد جبريل أحد أبنائه في تفجير سيارة ملغومة في لبنان في 2002. وانتقل إلى سوريا من لبنان في أوائل التسعينات.