عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تحت وطأة قيود كورونا.. ماليزيون يرفعون رايات بيضاء طلبا للعون

بقلم:  Reuters
تحت وطأة قيود كورونا.. ماليزيون يرفعون رايات بيضاء طلبا للعون
تحت وطأة قيود كورونا.. ماليزيون يرفعون رايات بيضاء طلبا للعون   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من إبراهيم هاريس

بتالينج جايا (ماليزيا) (رويترز) – اشتدت وطأة القيود السارية للسيطرة على جائحة فيروس كوروبا على أم ماليزية تدعى خديجة نعمت فما كان منها إلا أن رفعت قطعة من القماش الأبيض خارج نافذتها تلتمس بها المساعدة.

فقد اكتسبت حملة الرايات البيضاء زخما على وسائل التواصل الاجتماعي في محاولة لتشجيع الناس على مساعدة المنكوبين خلال فترة الإغلاق الطويلة في ماليزيا.

وبالفعل عقب رفع خديجة (73 عاما) الراية طرق أحد الجيران بابها لتقديم الطعام ولوازم أخرى.

قالت خديجة التي تعيش في حي بتالينج جايا المكتظ بالسكان في ولاية سيلانجور بالقرب من العاصمة كوالالمبور “حسبت أن غرباء سيأتون للمساعدة مثل أثرياء أو وزراء أو أشخاص مهمين”.

وأضافت “لكنهم قالوا نحن جيران. وإذا رفع أحد راية بيضاء فلابد أن نهتم بالطبع”.

وزوج خديجة محمد روسني كاهمان (59 عاما) مصاب بعاهة ولا يعمل منذ فقد وظيفته في العام الماضي.

قال الزوج “أحيانا أحدق في الفراغ … إذا لم يكن بإمكاني العمل فماذا سأفعل؟ لا يمكنني الاعتماد على ابني وحسب”.

وسجلت ماليزيا أكثر من 785 ألف إصابة بكوفيد-19 لتصبح ثالث أشد الدول تأثرا بالجائحة في جنوب شرق آسيا. وفرضت السلطات الإغلاق منذ أول يونيو حزيران.

وكانت وطأة الجائحة أشد على الأسر ذات الدخل المنخفض ونُشرت تقارير عن اضطرار أسر كثيرة لتقنين الطعام.

وقالت النائبة ماريا تشين عبد الله لرويترز إن رفع الراية البيضاء “يتطلب شجاعة كبيرة… لأنها رسالة للجميع أنك… لا تستطيع تدبير أمورك”.