عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بدء مراسم دفن رئيس زامبيا المؤسس في مقبرة رئاسية خلافا لوصيته

بقلم:  Reuters
Zambian ex-president Kaunda's burial begins despite court challenge
Zambian ex-president Kaunda's burial begins despite court challenge   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

لوساكا (رويترز) – بدأت مراسم دفن رئيس زامبيا المؤسس كينيث كاوندا يوم الأربعاء بالرغم من طعن قضائي قدمه أحد أبنائه حول مكان دفنه.

حكم كاوندا زامبيا منذ الاستقلال عن التاج البريطاني في 1964 حتى هزيمته في انتخابات 1991. ووافته المنية يوم 17 يونيو حزيران في مستشفى عسكري بالعاصمة لوساكا.

قدم كاويشي نجل كاوندا طعنا بالمحكمة يوم الثلاثاء يعترض فيه على خطة الحكومة لدفن جثمان والده بمقبرة رئاسية قائلا إن ذلك يتعارض مع رغبة الزعيم الراحل.

وقال إن الحكومة تريد دفن والده في حديقة “إمباسي” خلافا لرغبته، ثم إخراجه منها ودفنه في المكان الذي اختاره.

أضاف أن آخر ما تمناه والده أن يرقد جثمانه في منزله بجوار زوجته، بيتي، التي توفيت قبل أكثر من 10 سنوات.

قال المحامي العام للحكومة أبراهام موانسا في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء إن الدولة لم يصلها أي إخطار بأمر قضائي ضد المراسم المزمعة في موقع الدفن الرئاسي.

وقال موانسا “كلنا ملتزمون بالقانون ولو كان قد صدر أي أمر بوقف الجنازة، لكنا التزمنا بهذا الأمر بالشكل المنصوص عليه”.

وقال جون سانجوا محامي كاويشي كاوندا إن قاضيا بالمحكمة العليا سيصدر حكما بخصوص الطلب عصر اليوم الأربعاء لكنه لم يصدر أي أوامر بفرض قيود على مراسم الدفن.

وشارك زعماء ودبلوماسيون أفارقة زامبيا يوم الجمعة حدادها على بطل التحرير كاوندا الذي توفي عن عمر ناهز 97 عاما بعد إصابته بالتهاب رئوي.

وعلى الرغم من أن الاقتصاد الزامبي المعتمد على النحاس كان سيئ الأداء في ظل حكمه، إلا أن كاوندا سيبقى في الذاكرة باعتباره بطلا قوميا أفريقيا وقف في وجه جنوب إفريقيا عندما كانت تحكمها أقلية بيضاء.