عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عرض فيلم يتناول قضية الإجهاض في تشاد ضمن المسابقة الرسمية في مهرجان كان

بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

كان (فرنسا) (رويترز) – قال مخرج فيلم (لينجوي)، الذي تدور أحداثه حول مراهقة تشادية تخوض معركة لإجهاض حملها ويعرض ضمن المسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي الدولي، يوم الجمعة إنه يأمل أن تلاقي قصة فيلمه صدى خارج بلاده، لا سيما في بلدان مثل الولايات المتحدة حيث توجد حركات نشطة مناهضة للإجهاض.

وقال محمد صلاح هارون إنه استلهم هذه القضية بعد قراءة قصص عن رضع تتركهم أمهاتهم أو تقتلهم في تشاد، حيث يسمح بالإجهاض فقط في حالات معينة تكون فيها حياة المرأة في خطر.

وقال هارون لرويترز في مقابلة “بالحديث مع نساء، اتضح أن هذه مصاعب يواجهنها منذ سنوات … لكنهن لا يتحدثن عن الأمر لأنه من المحظورات”.

ويدور فيلم (لينجوي)، وهي كلمة تعني الروابط المقدسة، في إشارة إلى الروابط الأسرية عند مرحلة ما في الفيلم، حول أمينة وهي أم عزباء تعاني من الوصم طيلة حياتها وتنتابها حالة من الذعر عندما تكتشف أن ابنتها البالغة من العمر 15 عاما حبلى.

وفي البداية ينتابها الخوف من فكرة مخالفة تعاليم الإسلام فتحاول مساعدة ابنتها ماريا في الوقت الذي تواجه فيه صعوبات الحياة اليومية على مشارف نجامينا.

وقال هارون “المسألة تؤثر على دول كثيرة اليوم، سواء في أمريكا اللاتينية وحتى في الولايات المتحدة هناك أشخاص يعارضون ذلك وفي المغرب وفي كل مكان. أعتقد أن هذا الصوت من تشاد يمكن أن يصل إلى أشخاص آخرين في أنحاء العالم”.

وعمل المخرج مع ممثلات غير محترفات قلن إن قصة الأم وابنتها مست مشاعرهن. وكانت أشوشكا سليمان، التي تجسد دور أمينة، أما عزباء لطفل عمره ثلاثة أشهر عندما بدأ تصوير الفيلم.

وقالت “أدرك كيف نعاني”.

وينافس الفيلم على جوائز في المهرجان الذي يقام في الريفيرا الفرنسية ويستمر حتى 17 يوليو تموز.