عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الحكم على صحفي مغربي بالسجن خمس سنوات

بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

من من زكية عبدالنبي

الرباط (رويترز) – قضت محكمة مغربية يوم الجمعة بسجن الصحفي المغربي سليمان الريسوني خمس سنوات وغرامة مالية قدرها100 ألف درهم بعد أن وجهت له تهمة “هتك العرض والاحتجاز” وهو ما نفاه الريسوني بشكل قاطع.ويرى حقوقيون محليون وأجانب أن إدانته سياسية لقصف قلمه “المزعج” و“المثير للجدل”.

واعتقل الريسوني قبل أكثر من عام وكان يشغل منصب رئيس تحرير صحيفة “أخبار اليوم” اليومية والتي توقفت عن الصدور بعد سجن رئيسها السابق توفيق بوعشرين والحكم عليه بالسجن 15 سنة بتهمة “الإتجار في البشر”.

وقد شهدت المحاكمة تطورات مثيرة خاصة في ظل إضراب الريسوني عن الطعام منذ 93 يوما في سجنه بالدار البيضاء احتجاجا على محاكمته وسجنه، وطلبه الإسعاف ومقعدا متحركا لحضور جلسات محاكمته نظرا لتأثر حالته الصحية بسبب الإضراب عن الطعام ولكن مندوبية السجون رفضت ذلك وأعلنت أن حالته الصحية مستقرة وتسمح بانتقاله للمحكمة لمتابعة الجلسات.

وشكا الريسوني وحقوقيون من “تغييبه قسرا عن جلسات محاكمته”.

وقالت سعاد براهمة نائبة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان(وهي أبرز جمعية حقوقية مغربية مستقلة) ومحامية الصحافي الريسوني لرويترز “إن المحاكمة انتفت فيها شروط المحاكمة العادلة خاصة في ظل تغييبه قسرا عن جلسات محاكمته”.

وانسحب دفاع الريسوني من محاكمته احتجاجا على رفض هيئة المحكمة إحضاره إلى المحكمة”.