إصابة ابنة السفير الأفغاني لدى باكستان أثناء خطفها لفترة وجيزة

إصابة ابنة السفير الأفغاني لدى باكستان أثناء خطفها لفترة وجيزة
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من عمر فاروق وعبد القادر صديقي

إسلام اباد/كابول (رويترز) - قال مسؤولون وتقرير طبي يوم السبت إن مهاجمين مجهولين خطفوا ابنة السفير الأفغاني لدى باكستان لفترة وجيزة مما أسفر عن إصابتها بجروح ووجود آثار حبال على جسدها.

وذكرت وزارة الخارجية الأفغانية أن سلسلة علي خيل كانت في طريقها إلى منزلها يوم الجمعة عندما احتُجزت لعدة ساعات وتعرضت "لتعذيب شديد".

وأضافت الوزارة "بعد أن أطلق الخاطفون سراحها، تخضع الآنسة (سلسلة) علي خيل للرعاية الطبية في المستشفى"، داعية إلى إجراء تحقيق وتوفير الحماية للدبلوماسيين الأفغان.

وأظهر تقرير للفحص الطبي نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي وأكده مستشفى المعهد الباكستاني للعلوم الطبية حيث تتلقى ابنة السفير العلاج أنها نُقلت للمستشفى وهي مصابة بتورم وكانت توجد آثار حبال على رسغيها وكاحليها.

وأفاد التقرير بأنها تبلغ من العمر 26 عاما واحتُجزت لأكثر من خمس ساعات وأشار إلى أنها كانت تعاني من بعض التورم في منطقة أسفل الدماغ.

واستدعت السلطات الأفغانية السفير الباكستاني لدى كابول لتقديم احتجاج رسمي.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان إن السفارة الأفغانية أبلغتها بالاعتداء على ابنة السفير الأفغاني أثناء ركوبها سيارة مستأجرة. وأضافت أن الشرطة تحقق في هذا "الحادث المزعج" وأنه جرى تشديد الإجراءات الأمنية للسفير وأسرته.

والعلاقات بين الجارتين باكستان وأفغانستان فاترة منذ أمد بعيد. وتتهم كابول باكستان بالسماح بملاذات آمنة لمسلحي حركة طالبان وتتهم إسلام اباد أفغانستان بالسماح للمتشددين باستخدام أراضيها لتنفيذ هجمات في باكستان.

وينفي كلاهما الاتهامات.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

للأسبوع الرابع على التوالي.. مزارعو إسبانيا يغلقون الشوارع بجراراتهم احتجاجاً على السياسات الأوروبية

اليونان تقود مهمة الاتحاد الأوروبي الأمنية في البحر الأحمر

بعد نقص تمويل الأونروا.. اللاجئون الفلسطينيون في لبنان يواجهون أزمة معيشية