عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا: نجاح تجربة لإطلاق صاروخ أسرع من الصوت من على متن سفينة

بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

موسكو (رويترز) – قالت روسيا يوم الاثنين إنها أجرت اختبارا ناجحا لصاروخ كروز يتخطى سرعة الصوت من طراز تسيركون وهو سلاح أشاد به الرئيس فلاديمير بوتين بوصفه جزءا من جيل جديد من الصواريخ لا نظير له في العالم.

وذكرت وزارة الدفاع في بيان أن الصاروخ انطلق من على متن سفينة حربية في البحر الأبيض هي الفرقاطة أدميرال جورشكوف وبلغت سرعته تقريبا سبعة أمثال سرعة الصوت وتمكن من ضرب هدف بري على ساحل بحر بارنتس على بعد أكثر من 350 كيلومترا.

وقالت الوزارة “الخصائص التكتيكية والتقنية لصاروخ تسيركون تم التحقق منها خلال الاختبارات”.

وشكك بعض الخبراء الغربيين في مدى تقدم الجيل الجديد من الأسلحة الروسية لكنهم أقروا بأن الجمع بين السرعة والقدرة على المناورة والارتفاع في صواريخ أسرع من الصوت تجعل رصدها واعتراضها صعبا.

وتعتزم روسيا تسليح غواصاتها وسفنها الحربية بأنظمة صواريخ تسيركون.

وقال بوتين في خطاب أدلى به في 2018 إن الصواريخ التي تتخطى سرعتها سرعة الصوت هي جزء من جيل جديد من الأسلحة الروسية التي بمقدورها استهداف أي بقعة على وجه الأرض تقريبا ومراوغة أنظمة الحماية الأمريكية من الصواريخ.

وفي العام التالي لذلك، هدد بنشر صواريخ أسرع من الصوت في سفن وغواصات قد تحوم خارج المياه الإقليمية الأمريكية إذا نشرت الولايات المتحدة أسلحة نووية متوسطة المدى في أوروبا.

ولم تنشر واشنطن مثل تلك الصواريخ في أوروبا لكن موسكو قلقة من أنها قد تفعل ذلك.