عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزارة: نائبة وزير الخارجية الأمريكي تزور الصين الأسبوع المقبل

بقلم:  Reuters
وزارة: نائبة وزير الخارجية الأمريكي تزور الصين الأسبوع المقبل
وزارة: نائبة وزير الخارجية الأمريكي تزور الصين الأسبوع المقبل   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من سيمون لويس وديفيد برونستورم

واشنطن (رويترز) – قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الأربعاء إن ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية ستزور الصين يومي 25 و26 يوليو تموز‭‭‭‭‬‬‬ مع سعي أكبر اقتصادين في العالم لإدارة العلاقات الثنائية التي تشهد اضطرابات عميقة.

وستجتمع شيرمان مع مسؤولين صينيين بينهم وانغ يي عضو مجلس الدولة وزير الخارجية في مدينة تيانجين جنوب شرق بكين.

وسوف تتم زيارة شيرمان للصين في نهاية جولة آسيوية ستشمل اليابان وكوريا الجنوبية ومنغوليا وهي جولتها الثانية في آسيا في أقل من شهرين. وقالت وزارة الخارجية إن شيرمان ستزور أيضا سلطنة عمان في 27 يوليو تموز.

وقالت وزارة الخارجية في بيان “هذه المناقشات تأتي في إطار جهود أمريكية متواصلة لإجراء تواصل صريح مع مسؤولي جمهورية الصين الشعبية لتعزيز المصالح والقيم الأمريكية وإدارة العلاقة بطريقة مسؤولة”.

وأضافت “نائبة وزير الخارجية ستبحث مجالات لدينا بخصوصها مخاوف جدية حول تصرفات جمهورية الصين الشعبية إضافة إلى مجالات تتوافق فيها مصالحنا”.

وكانت زيارة شيرمان متوقعة في دوائر السياسة الخارجية لكن لم يتم الإعلان عنها مع باقي محطات جولتها الآسيوية التي أعلنت الأسبوع الماضي.

ويمكن أن تسهم في تمهيد الطريق للمزيد من التواصل ولاجتماع محتمل بين الرئيسين الأمريكي جو بايدن والصيني شي جين بينغ هذا العام ربما على هامش قمة مجموعة العشرين في إيطاليا في أواخر أكتوبر تشرين الأول.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله إن الجانب الأمريكي هو الذي اقترح الزيارة وأضاف أن شيرمان ستعقد محادثات أولا مع نائب لوزير الخارجية قبل أن تلتقي بوانغ.

وقال المتحدث الذي لم تذكر الوكالة اسمه إن الصين ستتخذ “موقفا صارما في حماية سيادتها وأمنها ومصالحها التنموية”.

ونقلت شينخوا عنه قوله “ستطالب الصين بأن يتوقف الجانب الأمريكي عن التدخل في شؤون الصين الداخلية والإضرار بمصالحها”.

وقال نيد برايس المتحدث باسم الخارجية الأمريكية في إفادة صحفية يوم الأربعاء إن هناك حاجة إلى إجراء حوار بناء مع بكين وإن الولايات المتحدة تريد أن تتأكد أن المنافسة لن تتحول إلى صراع.

وأضاف “تعتزم النائبة (شيرمان) انتهاز فرصة اللقاء كي توضح لجمهورية الصين الشعبية ما ينبغي أن تكون عليه المنافسة الصحية والمسؤولة”.