عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ميركل لا تفكر في شكل حياتها بعد انتهاء ولايتها

بقلم:  Reuters
Preparing to bow out, Merkel too busy to think about life after office
Preparing to bow out, Merkel too busy to think about life after office   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

برلين (رويترز) – قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الخميس إنها ستواصل العمل على ملفات مثل التغير المناخي حتى اليوم الأخير لها في منصبها. لكن ميركل، بغموضها المعتاد، لم تفصح عن الكثير بشأن خططها في أعقاب ترك المنصب بعد الانتخابات التي تجري في 26 سبتمبر أيلول.

وقادت ميركل ألمانيا على مدى 16 عاما، وأدارت دفة أكبر اقتصاد في أوروبا عبر دهاليز أزمات متعددة منها أزمة مالية عالمية وأزمة ديون منطقة اليورو وأزمة مهاجرين وجائحة فيروس كورونا المستجد، لكنها لن ترشح نفسها لولاية خامسة.

وقالت ميركل في المؤتمر الصحفي السنوي الأخير الذي لم يسفر عن أي أنباء تذكر “لكل أسبوع تحدياته. انظروا إلى الأحداث التي نشهدها .. زيادة في حالات الإصابة بكورونا وفيضانات مروعة. لا يمكن أن تقول إنه لا توجد مشكلات تحتاج إلى حل”.

وأضافت “هناك مطالب كثيرة أمامي مطلوب تنفيذها وأنا في المنصب، وسأستمر في هذا النهج حتى يومي الأخير”.

نشأت ميركل، أستاذة الفيزياء التي تبلغ من العمر 67 عاما، في ألمانيا الشرقية الشيوعية. وقالت إنها لم تفكر كثيرا بعد فيما قد تفعله بعد ترك المنصب.

وردا على سؤال عن خططها قالت “لا يوجد وقت ولا مجال للتفكير فيما بعد ذلك”.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، قامت ميركل بما يمكن أن يوصف بجولة وداع زارت خلالها الولايات المتحدة وبريطانيا.

ورغم أنها أول مستشارة لألمانيا، لم تصور ميركل نفسها على أنها مناصرة قوية لحقوق المرأة بشكل عام.

وعن رحيلها عن المنصب قالت “في العادة لا تلاحظ ما تفتقده إلا بعد أن تفقده”.