المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

في نزاع محلي جديد.. إقليم الصومال الإثيوبي يقول مئات قتلوا في "مذبحة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

أديس أبابا (رويترز) – قالت إدارة إقليم الصومال الإثيوبي يوم الثلاثاء إن ميليشيات من إقليم عفار المجاور هاجمت بلدة تابعة له ونهبتها، في أحدث تصعيد في نزاع محلي على الحدود مما يزيد التوتر الأوسع نطاقا في الدولة الواقعة في القرن الأفريقي.

وقال علي بيديل المتحدث باسم إدارة الإقليم لرويترز إن ميليشيات مسلحة من إقليم عفار ارتكبت “مذبحة بحق مئات المدنيين” يوم السبت في بلدة معروفة باسم جدامايتو وكذلك تعرف باسم جابراييسا وتقع في قلب نزاع حدودي قديم بين الإقليمين في شمال شرق إثيوبيا.

ولم ترد حكومة إقليم عفار بعد على طلب بالتعقيب.

غير أن تقريرا داخليا للأمم المتحدة اطلعت عليه رويترز أفاد بنشوب قتال في جدامايتو أصيب خلاله عدد غير معروف من الجانبين.

وتحاول إثيوبيا احتواء زيادة العنف مع تنافس الأقاليم والمجموعات العرقية على السلطة والموارد. واندلعت أسوأ أعمال العنف في إقليم تيجراي في الشمال في أواخر 2020، وهو صراع لا صلة له بنزاع إقليمي الصومال وعفار.

وقال علي بيديل المتحدث باسم حكومة إقليم الصومال، الذي يمتد من الشمال إلى الجنوب على امتداد حدود إثيوبيا الشرقية، عن واقعة جدامايتو “نزح كثيرون والبلدة نُهبت بالكامل تقريبا”.

وتحدث مسؤولان كبيران بالحكومة الصومالية عن وقائع مماثلة، وقال أحدهما إن مئات أصيبوا.

وذكرت نشرة أمنية داخلية تصدرها الأمم المتحدة يوم الاثنين أنه “دار قتال” بين قوات إقليمي عفار والصومال في جدامايتو مما تسبب في “إصابة عدد غير معلوم” من الجانبين.

وقال المتحدث الصومالي إن “شبانا غاضبين” عمدوا بعد الهجوم إلى سد طريق رئيسي في إقليم عفار يومي الأحد والاثنين يربط أديس أبابا العاصمة بالميناء البحري في جيبوتي المجاورة.

ولم يفصح عن انتماء هؤلاء الشبان.

وقال دون الخوض في التفاصيل “الحكومة تحاول تهدئة الوضع”.