المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"بالدنيا وما فيها".. التئام شمل أقارب وأصدقاء في مطار هيثرو البريطاني

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
"بالدنيا وما فيها".. التئام شمل أقارب وأصدقاء في مطار هيثرو البريطاني
"بالدنيا وما فيها".. التئام شمل أقارب وأصدقاء في مطار هيثرو البريطاني   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من بن ماكوري

لندن (رويترز) – عمت الفرحة بين الأقارب والأصدقاء في مطار هيثرو بلندن يوم الاثنين إذ فتح تغيير قواعد السفر الباب أمام التئام شمل الأحباب بعد فراق فرضته الجائحة على مدى 18 شهرا.

قالت سو بليك وهي تنتظر استقبال ابنها وزوجته وحفيدها القادمين من نيويورك ولم ترهم منذ عامين إنها “في قمة الإثارة. (وصولهم) بالدنيا وما فيها”.

وأضافت متحدثة عن حفيدها البالغ من العمر ثماني سنوات إن الفترة التي غاب عنها فيها “شطر كبير من حياته وأنا سعيدة جدا أن بإمكانه القدوم”.

وحث رئيس مطار هيثرو بريطانيا، وهو يتابع بناظريه الأحضان والدموع في صالة الوصول، على إلغاء القيود على السفر لا زيادتها وذلك وسط تكهنات بأن الحكومة تتأهب لفرض المزيد من القيود.

وقال جون هولاند كاي رئيس المطار لرويترز “دعونا نسهل السفر للناس الآن”.

وأعادت بريطانيا، التي اقترب فيها عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا من 130 ألفا، فتح حدودها أمام قطاعات كبيرة من العالم يوم الاثنين وألغت الحجر الصحي للقادمين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذين تلقوا التطعيم بالكامل باستثناء فرنسا.

ورحبت الأسر التي انفصل أفرادها بسبب الجائحة وشركات الطيران بهذه الخطوة.

وقالت كولين كاسترو (31 عاما) وهي تمسك بأمتعتها “إنه أمر رائع بحق”.

وجاءت هي وزوجها إلى لندن لتبلغ والديه بنبأ سار، وتقول “لقد مر وقت طويل جدا، في الواقع أنا حامل في أول حفيد لأسرة زوجي لذلك من المثير حقا أن أكون هنا أخيرا وأن أشاركهم هذه الأخبار”.

وبالنسبة للمسافرين من فرنسا، الجارة الأقرب لبريطانيا، والذين لا يزالون مضطرين للخضوع لحجر صحي عند وصولهم لبريطانيا، فإن الانفتاح على دول أخرى كان مؤلما.

يقول آلان جوردان قبل أن يستقل قطار يوروستار من باريس إلى لندن، حيث سيقضي عشرة أيام في عزلة قبل أن يتمكن من رؤية أطفاله الذي رآهم آخر مرة في عام 2019 “إنها فضيحة بعض الشيء للفرنسيين”.

وتابع “الأمر معقد جدا ولا سيما المعاملات الورقية التي يجب أن تملأها لتقديمها لحكومة المملكة المتحدة”.

وفي الوقت الذي وصل فيه مسافرون للقاء أسرهم وأصدقائهم ومسافرون في مهام عمل إلى مطارات بريطانيا تواجه صناعة السفر والسياحة مشكلة جديدة جراء تحذير محتمل من قضاء العطلات في إسبانيا بسبب جائحة كوفيد-19.

وقال هولاند كاي عندما سُئل عن التقارير عن تغيير آخر في القواعد “نحتاج فقط أن نبقى على بساطة الأمور. نحتاج بناء الثقة في السفر”.

ونفذت بريطانيا واحدا من أسرع برامج التطعيم في العالم غير أن الحكومة حالت دون انتعاش صناعة السفر بسبب متاهة القيود وبدأبها على إجراء تغييرات في اللحظات الأخيرة.

وفي أحدث تطور قالت صحيفة التايمز يوم الاثنين إن الحكومة تعتزم تحذير المسافرين لقضاء الإجازات من السفر إلى إسبانيا أشهر الوجهات السياحية للبريطانيين بسبب وضع كوفيد-19 فيها.