المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش اللبناني يعتقل رجلا بعد هجوم على جنازة عضو في حزب الله

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الجيش اللبناني يعتقل رجلا بعد هجوم على جنازة عضو في حزب الله
الجيش اللبناني يعتقل رجلا بعد هجوم على جنازة عضو في حزب الله   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

بيروت (رويترز) – قال الجيش اللبناني يوم الاثنين إنه اعتقل رجلا فيما يتعلق بهجوم على سكان شيعة كانوا يحضرون جنازة مما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى، وذلك بعدما طالبت جماعة حزب الله اللبنانية بإلقاء القبض على الجناة.

ووقع إطلاق النار في بلدة خلدة التي تقع جنوبي بيروت ويتأجج فيها التوتر بين السنة والشيعة منذ وقت طويل ودفعت الواقعة الزعماء إلى التحذير من التصعيد في وقت يعاني فيه لبنان من أزمة سياسية ومالية.

واستهدف الهجوم جنازة علي شبلي العضو في جماعة حزب الله والذي قُتل بالرصاص أثناء حفل زفاف يوم السبت.

وأعلنت عشائر عربية سنية مسؤوليتها عن إطلاق النار وقالت إنه انتقام لمقتل أحد أتباعها في خلدة العام الماضي.

وقال الجيش إن المخابرات العسكرية اقتحمت منازل عدد من المطلوبين واعتقلت رجلا ضالعا في الهجوم على الجنازة.

وقال حزب الله المدعوم من إيران إنه يسعى للحفاظ على الهدوء لكن ينبغي تسليم المهاجمين. ووصفت الجماعة الهجوم بأنه كمين مدبر.

وقال حسن فضل الله النائب عن حزب الله خلال مقابلة مع تلفزيون الجديد في ساعة متأخرة من مساء يوم الأحد “لا تريدون الفتنة، تفضلوا اطلعوا سلموا هؤلاء القتلة إلى الدولة”.

وأضاف “الناس في حالة غليان… نحن لا نستطيع أن نضبط كل الناس”.

وكان نعش شبلي ملفوفا براية حزب الله خلال مراسم التشييع ببلدة كونين في جنوب لبنان.

وأدى رجال دين صلاة الجنازة وكان من بين الحضور مقاتلون في حزب الله يرتدون زيا مموها، حسبما أظهرت لقطات بثتها قناة المنار التابعة للجماعة.

وقال النائب السني المستقل فؤاد مخزومي على تويتر “ما حصل في خلدة أمس يؤكد الغياب الصارخ لمنطق الدولة وأن لغة السلاح المنفلت وغير الشرعي هي السائدة”.

وأضاف “نتخوف من جر البلد إلى الفتنة”.

ويمثل الانهيار المالي والاقتصادي أكبر أزمات لبنان منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

وكتبت صحيفة النهار عنوانا على صفحتها الأولى يقول “فتنة تستيقظ عشية الرابع من آب” في إشارة إلى الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت الذي دمر أجزاء من العاصمة وأسفر عن سقوط أكثر من 200 قتيل.