المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تلفزيون: إيران تحذر من رد إذا تعرض أمنها لتهديد بعد هجوم على سفينة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Irán advierte de respuesta rápida si su seguridad se ve amenazada tras ataque a tanquero: TV
Irán advierte de respuesta rápida si su seguridad se ve amenazada tras ataque a tanquero: TV   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من باريسا حافظي

دبي (رويترز) – قال متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الاثنين إن إيران سترد على وجه السرعة على أي تهديد لأمنها وذلك بعد أن أنحت الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل باللائمة على طهران في هجوم على ناقلة تشغلها شركة إسرائيلية قبالة عُمان.

وتنفي إيران أي دور لها في الهجوم الذي وقع يوم الخميس وقُتل فيه اثنان من أفراد الطاقم وهما بريطاني وروماني.

وقالت الولايات المتحدة وبريطانيا يوم الأحد إنهما ستعملان مع شركائهما للرد على هجوم الأسبوع الماضي على الناقلة ميرسر ستريت التي ترفع علم ليبيريا وهي مملوكة لشركة يابانية وتديرها شركة زودياك ماريتايم الإسرائيلية.

ووصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يوم الاثنين الواقعة بأنها “هجوم شائن وغير مقبول على الشحن التجاري بكل وضوح”.

وقال “إيران يجب أن تواجه عواقب ما فعلته”.

واستدعت بريطانيا السفير الإيراني يوم الاثنين. وفي وقت لاحق استدعت إيران القائم بالأعمال البريطاني والمبعوث الروماني في طهران لاستيضاح الأمر بخصوص “الاتهامات الموجهة للجمهورية الإسلامية“، حسبما أفادت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية.

ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله “إيران لا تتردد في حماية أمنها ومصالحها الوطنية وسترد دون إبطاء وبقوة على أي مغامرة محتملة”.

وقالت البحرية الأمريكية، التي كانت ترافق الناقلة بحاملة الطائرات رونالد ريجان، يوم السبت إن الدلائل الأولية “تشير بوضوح” إلى هجوم بطائرة مسيرة.

واتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت طهران “بمحاولة التنصل من المسؤولية” عن الحادث الذي وقع يوم الخميس، ووصف نفيها بأنه عمل “جبان”. وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يوم الأحد إن الواقعة تستلزم ردا شديدا.

* إسرائيل “ستسوي الحساب”

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس إن الهجوم يمثل تكثيفا لما وصفه بالتصعيد الإيراني، واتهم طهران بتعمد إيذاء المدنيين وقتلهم.

أضاف جانتس أمام البرلمان الإسرائيلي “تمتلك إسرائيل مجموعة متنوعة من الأدوات والخيارات للدفاع عن مواطنيها، وسنسوي الحساب مع من يحاول إيذاءنا، أيا من كان، في الزمان والمكان وبالطريقة التي تناسبنا وتناسب (احتياجات) أمننا”.

وقال مسؤول إيراني لم ينشر اسمه لوكالة أنباء نور نيوز “إيران تعتبر تهديدات المسؤولين الغربيين والنظام الصهيوني مجرد دعاية”.

وأضاف المسؤول للوكالة المقربة من المجلس الأعلى للأمن الوطني الإيراني “وستتحمل واشنطن ولندن المسؤولية بشكل مباشر عن العواقب”.

وفي واشنطن، توقع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن “ردا جماعيا” وقال إنه لا يعتقد أن الحادث مؤشر بالضرورة على أي شيء بخصوص الرئيس الإيراني المقبل إبراهيم رئيسي، الذي يتولى منصبه يوم الخميس المقبل.

وتبادلت إيران وإسرائيل اتهامات بمهاجمة كل منهما لسفن الأخرى في الأشهر الأخيرة.

وتصاعدت حدة التوتر بين إيران وإسرائيل منذ 2018 عندما سحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بلاده من الاتفاق النووي بين طهران والقوى العالمية وأعاد فرض عقوبات تصيب الاقتصاد الإيراني بالشلل.

وتعبر إسرائيل عن مخاوفها إزاء جهود طهران وإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لإحياء الاتفاق النووي الذي أبرم في 2015، وينص على تقليص إيران لأنشطتها النووية الحساسة مقابل رفع العقوبات.

وأوضح جانتس “في حالة التوصل لأي اتفاق، إذا كان ينبغي ذلك أصلا، فيتعين أن يكون أيضا على أساس إزالة تهديدها للمنطقة”.