المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انفجار سيارة ملغومة قرب المنطقة الخضراء في كابول ومقتل 6

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

كابول (رويترز) – قال مسؤولون في الشرطة إن سيارة ملغومة انفجرت في العاصمة الأفغانية كابول يوم الثلاثاء وأعقب ذلك إطلاق نار متقطع قرب “المنطقة الخضراء” الشديدة التحصين مما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وثلاثة مهاجمين وسط تصاعد أعمال العنف من جانب مسلحي حركة طالبان.

وقال غلام دستاجير نزاري، المتحدث باسم وزارة الصحة، إن سبعة أشخاص آخرين على الأقل أصيبوا بجراح. وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن قوات الأمن تمكنت من قتل جميع المهاجمين.

وقال مسؤول أمني كبير إن الانفجار نجم على الأرجح عن سيارة ملغومة وكان يستهدف على ما يبدو منزل القائم بأعمال وزير الدفاع ومنزل مجاور لعضو في البرلمان.

جاء الهجوم – الذي وقع في قلب واحدة من أكثر المناطق أمنا في كابول – مع تصعيد حركة طالبان للعنف في البلاد. وزادت الهجمات بشدة منذ أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أن القوات الأمريكية ستغادر أفغانستان بحلول سبتمبر أيلول حتى مع تكثيف طالبان لهجماتها على المدن الكبرى.

وقُتل ثلاثة مسلحين مجهولين في منطقة الهجوم التي تضم منازل عديدة لمسؤولين أفغان ومشرعين.

ولم تعلن أي جماعة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.

وبعد دقائق من وقوع الانفجار، خرج مئات المدنيين إلى شوارع كابول وأخذوا يكبرون تعبيرا عن تأييدهم لقوات الحكومة والمعارضة لطالبان.

وانطلقت مسيرة ليلية في أنحاء المدينة وانضم معظمها من الرجال وبعض النساء إلى المظاهرات حاملين شموعا وعلم أفغانستان للإشارة إلى معارضة موحدة للجماعة الإسلامية المتشددة. وقال أحد المتظاهرين في كابول مشترطا عدم الكشف عن هويته “يمكن للعالم كله أن يختار الصمت بخصوص ما يجري في أفغانستان لكننا لا نستطيع ولن نبقى هادئين بعد الآن… سنقف جنبا إلى جنب مع قواتنا الأمنية حتى أنفاسنا الأخيرة”.

وفي الأسبوع الماضي، غامر السكان في هرات بغرب البلاد بالنزول إلى الشوارع رغم القتال في مكان قريب للاحتجاج على طالبان. وسارع الناس في مدن أخرى بترديد الهتافات من المنازل في المساء باعتبار ذلك رسالة لإبداء الدعم لقوات الأمن المحاصرة.

وبعد هجوم اليوم، قال القائم بأعمال وزير الدفاع بسم الله محمدي إنه لم يلحق به أو بأي فرد من أسرته أذى لكن بعض حراسه أصيبوا بجروح.

وقال متحدث باسم شرطة كابول إنه تم إنقاذ 30 مدنيا من موقع الانفجار. وكتب مستشفى الطوارئ بالمدينة في تغريدة على تويتر إنه استقبل حتى الآن 11 مصابا في الهجوم.

وناشدت القوات الأفغانية سكان مدينة لشكركاه الجنوبية مغادرة منازلهم والابتعاد عن المناطق التي تسيطر عليها طالبان حيث تعتزم تلك القوات شن عمليات ضد الحركة.

وستمثل خسارة لشكركاه هزيمة استراتيجية كبيرة للحكومة التي تعهدت بالدفاع عن المراكز المهمة بعد انتزاع حركة طالبان السيطرة منها على الكثير من المناطق الريفية في الأشهر القليلة الماضية.

وقالت طالبان إن مقاتليها في كابول قتلوا حاكم منطقة بإقليم ميدان وردك وسط البلاد يوم الثلاثاء، في أحدث حلقة ضمن سلسلة من أعمال القتل التي تنفذها الحركة بهدف القضاء على كبار المسؤولين الحكوميين والنشطاء.