المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نائبة وزير الخارجية الأمريكي تؤيد إلغاء قانون تفويض الحرب في العراق

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
U.S., China diplomats hold 'frank and open' discussion -State Dept
U.S., China diplomats hold 'frank and open' discussion -State Dept   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

واشنطن (رويترز) – قالت ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأمريكي يوم الثلاثاء إن إدارة الرئيس جو بايدن تؤيد إلغاء قانون تفويض الحرب في العراق لعام 2002 قائلة إنه لم يعد ضروريا لحماية المصالح الأمريكية في المستقبل المنظور.

وقالت شيرمان في شهادة معدة مسبقا للإدلاء بها أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ “بالنسبة لوزارة الخارجية فإن إلغاء تفويض استخدام القوة العسكرية لعام 2002 لن يؤثر على أنشطتنا الدبلوماسية. والوزارة أوضحت أننا ليس لدينا أنشطة عسكرية جارية تعتمد عليه فقط كما أن إلغاءه سيكون له تأثير ضئيل على العمليات العسكرية”.

ويعطي الدستور الأمريكي الكونجرس، وليس الرئيس، حق التفويض بإعلان الحرب. لكن هذه السلطة تحركت باتجاه البيت الأبيض في السنوات الأخيرة فيما يرجع جزئيا إلى إقرار تفويض استخدام القوة العسكرية لعام 2002 الذي لم ينته أجله.

ويسعى مشرعون أمريكيون لإلغائه فيما يرجع جزئيا لمخاوف من أن يُستخدم في تبرير شن حرب على إيران، المجاورة للعراق، دون موافقة الكونجرس، ولكن أيضا في إطار الجهود الجارية لاستعادة هذا التفويض من يد السلطة التنفيذية.

وقال السناتور الديمقراطي بوب مينينديز رئيس اللجنة إنه يأمل أن تقود جلسة استماع يوم الثلاثاء كذلك إلى مناقشة جادة لإلغاء واستبدال التفويض باستخدام القوة العسكرية الذي أُقر بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول عام 2001 والذي سمح بقتال تنظيم القاعدة.

وقال مينينديز “يجب أن نجري حوارا صريحا بشأن نطاق هذا التفويض وسلطة الكونجرس، بحُكم المادة الأولى من الدستور، التي تخوله حق إعلان الحرب”.

وقالت كارولين كراس، المستشار العام لوزارة الدفاع، في جلسة الاستماع إن وزارة الدفاع توافق على أن إلغاء قانون تفويض الحرب في العراق لعام 2002 لن يهدد القدرة على حماية البلاد.