المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل فلسطيني برصاص جنود إسرائيليين في الضفة الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) – قالت وزارة الصحة الفلسطينية ومسعفون إن جنودا إسرائيليين قتلوا فلسطينيا بالرصاص وأصابوا آخرين بجروح يوم الجمعة في مواجهات أثناء مظاهرة احتجاج ضد المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن 700 فلسطيني تجمعوا في منطقة إلى الجنوب من مدينة نابلس الفلسطينية وأحرقوا الإطارات ورشقوا الجنود وشرطة الحدود الإسرائيلية بالحجارة والعبوات الحارقة.

وأضاف في بيان أن القوات الإسرائيلية “ردت باستخدام وسائل فض الشغب”. وقال الجيش “وصلتنا معلومات عن مقتل فلسطيني وإصابة آخرين”.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن المتوفى كان قد تم نقله على وجه السرعة إلى مستشفى في نابلس وتوفي في وقت لاحق متأثرا بجراحه، مضيفة أنه يبلغ من العمر 38 عاما.

وقالت خدمة الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني إن القوات الإسرائيلية أصابت بالرصاص 21 فلسطينيا معظمهم بطلقات مغلفة بالمطاط. وأضافت في بيان أن آخرين تلقوا علاجا إثر تعرضهم لاستنشاق الغاز المسيل للدموع.

ويسعى الفلسطينيون لإقامة دولة على مناطق من بينها الضفة الغربية التي تصاعد فيها العنف منذ انهيار محادثات ترعاها الولايات المتحدة في 2014.

وينظم فلسطينيون احتجاجات شبه يومية في بيتا، إلى الجنوب من نابلس، ‭G‬للتعبير عن الغضب إزاء موقع استيطاني إسرائيلي قريب. وتفضي المظاهرات في كثير من الأحيان إلى اشتباكات عنيفة مع القوات الإسرائيلية.

ووافق مستوطنون على مغادرة البؤرة الاستيطانية في يوليو تموز بموجب اتفاق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في أعقاب أسابيع من المظاهرات التي أشعل فيها فلسطينيون حرائق كانت تغطي البؤرة الاستيطانية بغلالة من الدخان في كثير من الأحيان.

لكن بعض المباني فيها بقيت مغلقة تحت حراسة عسكرية. وتعهد الفلسطينيون بمواصلة مظاهراتهم قائلين إنهم أصحاب الحق في الأرض التي تقع عليها البؤرة الاستيطانية.