المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلينكن: رئيس نيكاراجوا يسعي للبقاء في السلطة "بأي ثمن"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

(رويترز) – اتهم وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكن رئيس نيكاراجوا دانيال أورتيجا باتخاذ “اجراءات غير ديمقراطية واستبدادية” بعد اعتقال الشرطة سياسيا منافسا آخر قبل الانتخابات التي تجري فى وقت لاحق من هذا العام.

وقال بلينكن في بيان يوم السبت إن كلا من أورتيجا وزوجته روزاريو موريللو، التي تشغل منصب نائب الرئيس، يسعيان للبقاء في السلطة “بأي ثمن” من خلال انتهاج استراتيجية استبعاد مرشحي المعارضة المحتملين.

وأضاف أن “الولايات المتحدة تنظر إلى أحدث الاجراءات غير الديمقراطية والاستبدادية التي اتخذها النظام والتي دفع إليها خوف أورتيجا من خسارة الانتخابات باعتبارها الضربة الأخيرة ضد احتمالات إجراء انتخابات حرة ونزيهة في نيكاراجوا”.

وقال البيان إن الانتخابات الرئاسية في تلك الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى في نوفمبر تشرين الثاني “فقدت كل مصداقيتها”.

ولم يرد مكتب أورتيجا على الفور على طلب للتعليق.

وكانت الشرطة قد وضعت يوم الأربعاء ملكة جمال نيكاراجوا السابقة والسياسية المعارضة بيرينيس كويزادا رهن الإقامة الجبرية متهمة إياها بالتحريض على الكراهية والعنف.

ويسعى أورتيجا المقاتل الماركسي السابق الذي انقلب ضد العديد من حلفائه الثوريين السابقين إلى الاحتفاظ بالسلطة لرابع فترة على التوالي.

واعتقت حكومته مرارا في الأشهر الأخيرة معارضين سياسيين من بينهم سبعة مرشحين للرئاسة وعشرات من الشخصيات المعارضة الأخرى. ووجهت السلطات لكثيرين منهم اتهامات بتقويض استقلال نيكاراجوا وسيادتها ومُنعوا من الترشح للرئاسة.

وفرضت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة قيودا على منح تأشيرات لخمسين فردا من أقارب المسؤولين في نيكاراجوا من بينهم أفراد عائلات نواب في البرلمان ومدعين عموميين وقضاة.