المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤول محلي: مقتل 51 على الأقل في هجمات على 3 قرى في مالي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

باماكو (رويترز) – قال مسؤول محلي في مالي يوم الاثنين إن 51 شخصا على الأقل قُتلوا عندما أغار إسلاميون متشددون على ثلاث قرى في وسط البلاد قرب الحدود مع النيجر.

ووفقا لمذكرة من المسؤول الإداري عن مقاطعة أسونجو إلى حاكم إقليم جاو، فقد تعرضت بلدات أواتاجونا وكارو وديوتجوف لهجمات متزامنة في حوالي الساعة السادسة مساء يوم الأحد.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في مالي إنها ستنشر قوات إضافية لتأمين المناطق التي وقعت فيها الهجمات وستكثف الدوريات الحالية.

وأشارت المذكرة التي اطلعت عليها رويترز إلى أن المسلحين قاموا بنهب وحرق منازل وسرقوا قطعانا من الماشية.

وقالت المذكرة “الحصيلة المبدئية هي مقتل 51 وإصابة العديد”.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجمات في المنطقة التي تقاتل فيها قوات مالي وقوات فرنسية وأوروبية وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة متشددين لهم صلة بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

وقال بيان الأمم المتحدة “تشكل هذه الهجمات المتعمدة على السكان المدنيين انتهاكات خطيرة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني”. وأضاف أن الهجمات “يمكن تصنيفها جرائم ضد الإنسانية”.

وأكد المتحدث باسم الجيش المالي الكولونيل سليماني ديمبلي وقوع الهجمات، لكنه لم يفصح عن أي تفاصيل أخرى.

وقالت مصادر محلية أخرى لرويترز إن المتشددين تمركزوا على مداخل البلدات وأطلقوا النار عشوائيا على المدنيين.

وذكر المسؤول المحلي أن قوات الجيش تمشط المنطقة. ووفقا للمذكرة فقد طلب المسؤول أيضا دعما من الجيش “للمساعدة في إقامة الجنازات وطمأنة السكان وتقديم التعازي للأسر المكلومة”.