المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تستدعي السفيرين الروسي والبريطاني للاحتجاج على تغريدة عن مؤتمر طهران

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

دبي (رويترز) – ذكرت وسائل إعلام إيرانية رسمية أن إيران استدعت السفيرين الروسي والبريطاني يوم الخميس بعدما نشر الحساب الخاص بالسفارة الروسية على تويتر صورة بمناسبة ذكرى مؤتمر طهران في 1943 عندما كانت إيران تحت احتلال قوات الحلفاء.

ووصف وزير الخارجية الإيراني المنتهية ولايته محمد جواد ظريف الصورة بأنها “غير ملائمة بالمرة“، وأثارت انتقادات في إيران حيث يقول الكثيرون على تويتر إن الهدف منها على ما يبدو هو تذكيرهم بوقت كان بلدهم تحت احتلال أجنبي.

ويظهر في الصورة كل من السفير الروسي ليفان دزاجاريان ونظيره البريطاني سيمون شيركليف جالسين حيث اجتمع رئيس الولايات المتحدة آنذاك فرانكلين روزفلت ورئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل والزعيم السوفيتي جوزيف ستالين في السفارة الروسية خلال اجتماع استراتيجي في 1943.

وقال المرشح لمنصب وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان إنها “تظهر تجاهلا للقواعد الدبلوماسية والاعتزاز الوطني للشعب الإيراني”.

وذكرت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان أن “السفير الروسي أوضح عند استدعائه أن نيته من نشر هذه الصورة كانت التذكير فحسب بتحالف روسيا وبريطانيا ضد الجيش النازي خلال الحرب العالمية الثانية”.

وأضاف البيان الذي بثه التلفزيون الرسمي “لم يكن هناك أي دافع مناهض لإيران من نشر هذه الصورة”.

وتابع البيان أنه على الرغم من التأكيد على العلاقات الودية بين إيران وروسيا، فإن مسؤولا في وزارة الخارجية أوضح أن نشر الصورة “غير مقبول”.

وقالت السفارة الروسية إنها لم تكن ترغب في التسبب بأي إهانة.

وذكرت في تغريدة أنه “نظرا لرد الفعل الملتبس على صورتنا نود الإشارة إلى أنها لا تنطوي على أي سياق مناهض لإيران. لن نؤذي مشاعر الشعب الإيراني الصديق”.

وذكرت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية أن السفير البريطاني عبّر عن “أسفه لسوء الفهم” بخصوص الصورة، وقال إنه “لم تكن هناك أي نوايا سيئة وراء نشرها”.