المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جوتيريش يدعو مجلس الأمن لاستغلال رغبة طالبان في الحصول على اعتراف دولي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
جوتيريش يدعو مجلس الأمن لاستغلال رغبة طالبان في الحصول على اعتراف دولي
جوتيريش يدعو مجلس الأمن لاستغلال رغبة طالبان في الحصول على اعتراف دولي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) – قال أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة يوم الخميس إن رغبة حركة طالبان في الحصول على اعتراف دولي هي عنصر القوة الوحيد لدى مجلس الأمن للضغط من أجل تشكيل حكومة تضم كل الأطراف واحترام الحريات وخاصة حريات النساء في أفغانستان.

وأضاف جوتيريش للصحفيين أنه ناقش هذا الأمر مع أعضاء المجلس الذي يضم 15 دولة في اجتماع مغلق يوم الاثنين وحثهم على البقاء متحدين.

واستولت طالبان على السلطة يوم الأحد بعد 20 عاما من إبعادها عن الحكم في غزو قادته الولايات المتحدة لرفضها تسليم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في أعقاب هجمات 11 سبتمبر أيلول على واشنطن ونيويورك.

وقال جوتيريش إنه مستعد للحوار مع طالبان بنفسه “عندما يتضح إلى من أتحدث ولأي غرض”. ومضى يقول إن مسؤولين من الأمم المتحدة على اتصال وثيق في الوقت الراهن مع طالبان.

وأضاف “من المهم للغاية أن يكون المجتمع الدولي موحدا وأن يكون كل أعضاء مجلس الأمن موحدين لاستخدام عنصر القوة الوحيد الموجود حاليا والمتمثل في رغبة طالبان في اكتساب شرعية والحصول على اعتراف (دولي)”.

ودعت منظمات الأمم المتحدة وجماعات إغاثة عالمية يوم الخميس إلى تقديم مزيد من التمويل للعمليات الإنسانية في أفغانستان وتعهدت بالبقاء فيها ومواصلة توصيل المساعدات.

وحذرت من أن ثمة حاجة لنحو 800 مليون دولار لمواصلة العمل.

وقالت اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات، التي تضم رؤساء ما لا يقل عن 18 وكالة تابعة للأمم المتحدة ومنظمات إغاثة دولية، في بيان “سنظل في أفغانستان وسنستمر في توصيل المساعدات.

“هذا ليس الوقت المناسب للتخلي عن الشعب الأفغاني”.

وأضافت أن نصف سكان أفغانستان، أكثر من 18 مليون نسمة، احتاجوا مساعدات في بداية العام. وناشدت الأمم المتحدة العالم توفير 1.3 مليار دولار ليتسنى لها توصيل مساعدات إنسانية إلى 16 مليون شخص هذا العام. ولم يتوفر سوى 37 بالمئة من التمويل المطلوب.

وتابعت اللجنة “هذه الاحتياجات زادت بشكل هائل بسبب الصراع والجفاف وكوفيد-19″.