المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يتعهد "بحشد كل الموارد" لإجلاء الأمريكيين والحلفاء الأفغان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
بايدن يتعهد "بحشد كل الموارد" لإجلاء الأمريكيين والحلفاء الأفغان
بايدن يتعهد "بحشد كل الموارد" لإجلاء الأمريكيين والحلفاء الأفغان   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

واشنطن (رويترز) – قال الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الجمعة إن عملية إجلاء الآلاف عبر مطار كابول تنطوي على مخاطر، ووعد الأمريكيين هناك “بأننا سنعيدكم إلى الوطن”.

ورفض بايدن الذي ألقى كلمة، وأجاب على أسئلة الصحفيين، اتهام إدارته بأنها أساءت تقدير السرعة التي ستسيطر بها طالبان على أفغانستان، وأنه كان بطيئا في البدء بإجلاء الأمريكيين وحلفائهم الأفغان.

ووصف الجسر الجوي لإجلائهم بأنه الأكبر والأصعب من نوعه. ووسط مخاوف أمريكية من إمكانية وقوع هجوم لمتشددين في كابول، قال بايدن إن العملية محفوفة بالمخاطر.

وقال “عملية الإجلاء هذه خطيرة. إنها تنطوي على مخاطر على قواتنا المسلحة، وتجري في ظروف صعبة. لا يمكنني أن أعد بما ستكون عليه النتيجة النهائية أو أنها ستكون خالية من الخسائر. لكن بصفتي القائد العام، أستطيع أن أطمئنكم بأنني سأحشد كل الموارد اللازمة”.

وتحاول الولايات المتحدة جاهدة إجلاء الآلاف من أفغانستان بحلول مهلة تنتهي يوم 31 أغسطس آب، على الرغم من أن بايدن قال هذا الأسبوع إن القوات الأمريكية في مطار كابول، التي تعمل على تأمين عملية الإجلاء، يمكن أن تبقى هناك وقتا أطول إذا لزم الأمر.

ويعتمد بايدن على تعاون طالبان التي حاربتها الولايات المتحدة 20 عاما. وأطاحت طالبان بالحكومة في كابول قبل نحو أسبوع مع انسحاب القوات الأمريكية، مما أدخل بايدن في أكبر أزمة تتعلق بالسياسة الخارجية.

وقال بايدن إن المسؤولين الأمريكيين على اتصال مستمر بطالبان. وحذر الحركة من أن “أي هجوم على قواتنا أو تعطيل لعملياتنا في المطار سيُقابل برد سريع وقوي”.

وأضاف “أي أمريكي يريد العودة إلى الوطن، سنعيدك إلى الوطن”.

وتعهد أيضا بإجلاء أكبر عدد ممكن من الحلفاء الأفغان. ويواجه كثير منهم صعوبة في المرور من نقاط تفتيش طالبان إلى مطار كابول.