المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

التلفزيون الألماني: طالبان قتلت قريبا لصحفي في دويتشه فيله

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
التلفزيون الألماني: طالبان قتلت قريبا لصحفي في دويتشه فيله
التلفزيون الألماني: طالبان قتلت قريبا لصحفي في دويتشه فيله   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من سابين سيبولد

برلين (رويترز) – قال التلفزيون الألماني العام إن مقاتلي حركة طالبان الذين كانوا يلاحقون صحفيا يعمل لدى دويتشه فيله قتلوا بالرصاص أحد أقاربه وأصابوا آخر بجروح خطيرة. وأضاف أن منازل ثلاثة صحفيين آخرين يعملون به تعرضت للمداهمة.

وفي أول مؤتمر صحفي لطالبان يوم الثلاثاء منذ السيطرة على العاصمة كابول، تعهدت الحركة المتشددة بأنها ستسمح بحرية الإعلام التي قيدتها عندما كانت تحكم البلاد من 1996 إلى 2001.

لكن بعض الصحفيين الأفغان أوردوا أيضا تقارير عن تعرضهم للضرب وتعرض منازلهم للمداهمة منذ سيطرة طالبان على العاصمة يوم الأحد.

وقالت مؤسسة دويتشه فيله إن طالبان تفتش المنازل للعثور على الصحفي الذي يعمل الآن في ألمانيا ولم تحدد اسمه.

وأضافت أن أقرباء آخرين له تمكنوا من الهرب.

وقال بيتر ليمبورج المدير العام لدويتشه فيله “قتل قريب لواحد من صحفيينا على يد طالبان…أمر مأساوي بشكل لا يوصف ويشهد على الخطر الداهم الذي يواجه كل موظفينا وأسرهم في أفغانستان”.

ولم يرد متحدث باسم طالبان على طلب للتعليق بينما تعذر الوصول إلى آخر على الفور.

ويقول بعض الصحفيين الأفغان إن الصورة لم تتضح بعد.

وقال خوشال آصفي نائب الرئيس التنفيذي لشبكة راديو وتلفزيون أريانا الأفغانية الخاصة “أكدوا (طالبان) لنا أننا في أمان”.

وأوضح في مقابلة مع دويتشه فيله “يقولون في الوقت الراهن إننا ليس لدينا أي مشاكل بل بإمكان الصحفيات الذهاب إلى التلفزيون وتقديم برامجهن”.

لكنه أضاف أنه لا تزال هناك تقارير عن عدم سماح طالبان لصحفيات التلفزيون بالعمل معربا عن قلقه إزاء المستقبل الذي يبدو له غامضا تماما إذ أن طالبان لم توضح للآن قواعدها الخاصة بالنساء.

قال آصفي “سيطرت طالبان على كابول مؤخرا. لكننا سنرى في المستقبل، بعد تشكيل الحكومة أو النظام، ما إذا كانت طالبان ستفرض القيود أم لا وما طبيعة هذه القيود؟”

وقالت دويتشه فيله إن طالبان داهمت منازل ثلاثة من صحفييها على الأقل.

وقال ليمبورج “من الواضح أن طالبان تنفذ بالفعل عمليات بحث منظمة عن الصحفيين سواء في كابول أو في الأقاليم. الوقت ينفد!” مشيرا إلى المحاولات المستميتة من قبل كثير من الأفغان لمغادرة البلاد.

وأكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في اجتماع مغلق يوم الاثنين أن برلين تحاول إخراج مواطنيها وما يصل إلى 10 آلاف أفغاني من البلاد في أقرب وقت ممكن، حسبما صرحت مصادر حزبية.