المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوامر طالبان لمسؤولين سابقين: "لا تفزعوا وعودوا لأعمالكم"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
"No tengan pánico y vuelvan al trabajo", ordenan talibanes a exfuncionarios
"No tengan pánico y vuelvan al trabajo", ordenan talibanes a exfuncionarios   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من روبام جاين

(رويترز) – كان أشرف حيدري الخبير الاقتصادي بوزارة المالية الأفغانية ينتظر على أحر من الجمر بمنزله عندما وصلته مكالمة هاتفية من طالبان. أمره أحد قادة الحركة بالعودة إلى عمله للمساعدة في إدارة شؤون البلاد بمجرد رحيل “الأجانب المعتوهين”.

ومثل آلاف غيره يعملون في الإدارة السابقة المدعومة من الغرب والتي أطاحت بها سيطرة المتشددين الإسلاميين الخاطفة على أفغانستان، انتابه قلق من أن يغدو ضحية أعمال انتقامية.

وعلى الطرف الآخر من الهاتف حث القائد الطالباني حيدري على العودة إلى وزارته حيث يعمل في تخصيص الأموال لأقاليم البلاد الأربعة والثلاثين.

قال حيدري (47 عاما) لرويترز “قال لا تفزع أو تحاول الاختباء فالمسؤولون يحتاجون لخبرتك في إدارة بلادنا بعد رحيل الأجانب المعتوهين”.

وللتكيف مع أعراف فترة حكم طالبان السابقة التي طبقت فيها الحركة تفسيرا متشددا للشريعة الإسلامية أطلق حيدري لحيته. وبعد المكالمة التي دارت وقائعها يوم الأحد أبدل بذلته بعباءة أفغانية تقليدية لمقابلة رؤسائه الجدد.

حاورت رويترز ثلاثة من المسؤولين من المستوى المتوسط في وزارة المالية والبنك المركزي بأفغانستان وقالوا جميعا إن طالبان أمرتهم بالعودة للعمل إذ تواجه البلاد فوضى اقتصادية ونقصا في السيولة.

قال سهراب اسكندر الذي يعمل بقسم الإيرادات في وزارة المالية إنه لم يشاهد أيا من زميلاته منذ عودته إلى المكتب.

وخلال حكم طالبان من 1996 إلى 2001 لم يكن مسموحا للنساء بالعمل وكن مرغمات على تغطية وجوههن ومرافقة أحد الأقارب من الذكور لهن إذا أردن الخروج من بيوتهن.

وقد سعى متحدثون باسم طالبان إلى طمأنة الأفغان أن الحركة لا تسعى للانتقام وأنها ستسمح للنساء بالعمل ما دامت وظائفهن متمشية مع الشريعة الإسلامية.

غير أن تقارير عن تفتيش البيوت وإرغام نساء على ترك وظائف وأعمال انتقامية تستهدف مسؤولين أمنيين سابقين وأقليات عرقية أثارت خوف الناس. وتعهدت طالبان بالتحقيق في هذه الانتهاكات.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة للصحفيين في كابول يوم الثلاثاء “حان الوقت كي يعمل الناس من أجل بلدهم”. وأضاف أن طالبان تعمل لوضع ترتيبات لعودة الموظفات الحكوميات لأشغالهن لكن عليهن البقاء في البيوت الآن لأسباب “أمنية”.

* تثبيت

تغذي الأزمة المالية عوامل منها الدمار الواسع خلال الحرب التي استمرت 20 عاما بين القوات الحكومية المدعومة من الولايات المتحدة وطالبان وهبوط الإنفاق المحلي بسبب رحيل القوات الأجنبية وانهيار العملة ونقص الدولارات.

وقال مسؤول بالبنك المركزي الأفغاني عاد لعمله ويريد الحفاظ على سرية هويته لرويترز إن طالبان استدعت حتى الآن عددا قليلا من المسؤولين خاصة في وزارتي المالية والداخلية.

وقد بدأ قادة طالبان محادثات لتشكيل حكومة تضمنت مباحثات مع بعض الخصوم السابقين في الإدارة السابقة ومنهم الرئيس السابق حامد كرزاي.

وقالت وكالة باجواك للأنباء إنه تم تعيين مسؤولين من طالبان في مناصب مختلفة منها محافظ كابول والقائم بأعمال الوزير في وزارتي الداخلية والمالية والقائم بأعمال رئيس المخابرات.

وقال حيدري الاقتصادي بوزارة المالية إنه لم يخبر أسرته عندما خرج من البيت يوم الاثنين للعمل تحت حكم طالبان “لتحاشي الذعر”.

وفي المكتب استقبله ثلاثة من مسؤولي طالبان وأبلغوه أن زملاء آخرين سينضمون له قريبا وأنهم بحاجة للتركيز على إرسال الأموال إلى الأقاليم.

وقال أحدهم لحيدري إنه مسؤول عن الأمن في الوزارة وإن استراحات الصلاة إجبارية.

وأضاف حيدري “لا يحملون أسلحة داخل المبنى وقال أحدهم يمكننا أن نتعلم من خبرتك”.

وعلى النقيض من بعض الأفغان المستميتين في السعي للرحيل عن البلاد يعتزم حيدري البقاء فيها.