المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش اللبناني ينتشر في منطقة بشمال البلاد بعد أحداث عنف

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

بيروت (رويترز) – قال مصدر أمني يوم الخميس إن الجيش اللبناني نشر قوات في منطقة بشمال البلاد شهدت مقتل اثنين هذا الأسبوع في أحداث عنف بسبب خلاف على قطع الأشجار.

وذكر المصدر أن أسلحة آلية ثقيلة وقذائف صاروخية استُخدمت في أعمال العنف التي وقعت بين أفراد من قريتي عكار العتيقة وفنيدق في المنطقة ذات الأغلبية السنية يوم الأربعاء. وساد الهدوء يوم الخميس.

ويوجد تاريخ من العداء بين الجانبين.

وزاد هذا العنف من مخاوف انعدام الأمن في لبنان الذي يشهد حالة فوضى متفاقمة بسبب الانهيار الاقتصادي.

وقال المصدر إنه على الرغم من أن الواقعة لا ترتبط على نحو مباشر بالأزمة المالية فإنها تظهر أن “الدولة تفقد هيبتها”.

وذكر السياسي السني سعد الحريري في بيان مساء يوم الأربعاء أن إراقة الدم لابد أن تتوقف، وحث على التوقف عن “استخدام السلاح سبيلا للحوار بين الأخوة”.

ويشهد لبنان في الآونة الأخيرة حوادث أمنية يوميا تتعلق بأمور من بينها الوقود، إذ أدت الأزمة المالية إلى نقص حاد في الإمدادات، وهو ما أفضى إلى مواجهات ومشاحنات بسبب البنزين والديزل. كما تتعرض شاحنات الوقود للنهب أيضا.