المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاع ضحايا فيضانات غرب فنزويلا إلى 20 قتيلا على الأقل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

سان كريستوبال (فنزويلا) (رويترز) – لقي 20 شخصا على الأقل حتفهم في ولاية ميريدا بغرب فنزويلا بعد هطول أمطار غزيرة تسببت في حدوث انهيارات طينية وفيضان أنهار.

وأعلن مسؤول في الحزب الاشتراكي الحاكم عبر تلفزيون الولاية يوم الأربعاء أن إجمالي عد الوفيات ارتفع قائلا إن السلطات تعمل على إعادة تشغيل خدمة الهواتف في بعض المناطق.

وقال رامون جيفارا، حاكم ولاية ميريدا، في وقت سابق إن أكثر من 1200 منزل لحقت بها أضرار وما زال 17 شخصا في عداد المفقودين مع استمرار عمال الإنقاذ في أعمال البحث وسط الركام.

أضاف جيفارا، وهو عضو في حزب العمل الديمقراطي المعارض، “دعونا نحاول ألا نجعل الأمر سياسيا أو حزبيا. لنبحث جميعا عن حلول للمشكلة”.

وأظهرت صور جرى تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي انجراف سيارات في الشوارع وامتلاء بنايات وشركات بالوحل وحدوث انهيارات طينية تركت كتلا صخرية متناثرة عبر الطرق.

وقال جيفارا إن بلدات عديدة في المنطقة المتضررة، بينها توفار وبيلادوريس وزيا وسانتا كروز دي مورا، انقطعت عنها الكهرباء حيث تسببت مياه الفيضانات في تدمير المحولات.

وأضاف أنه لا الولاية ولا الحكومات المحلية لديها الموارد اللازمة لمساعدة المناطق المتضررة، لكنه كلف متخصصين في البنية التحتية بالعمل مع كراكاس على إصلاح المباني والطرق.

وقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يوم الثلاثاء إن وزير النفط تكفل بتوفير الوقود لجهود الإنقاذ.