المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مجلس الأمن يندد بهجوم كابول ويصفه بأنه "مقيت للغاية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) – ندد مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة في بيان بالهجوم الدامي الذي وقع يوم الخميس أمام مطار كابول في أفغانستان، واصفا إياه بأنه “مقيت للغاية” لتعمده استهداف مدنيين يحاولون الفرار من البلاد بعد وصول طالبان إلى الحكم وأفراد يساعدون في عمليات الإجلاء.

وقال دبلوماسيون إن المجلس المكون من 15 عضوا وافق على البيان بعد استبعاد إشارة إلى طالبان، تشدد على أن الحركة يجب ألا تدعم “الإرهابيين الذين ينشطون في أراضي أي دولة”. وجاء استبعاد الإشارة بناء على طلب الصين.

ومنذ أسبوعين استولت طالبان على السلطة في أفغانستان بعد 20 عاما من الإطاحة بها في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لرفضها تسليم أسامة بن لادن في أعقاب هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الأراضي الأمريكية. وتعهدت طالبان بعدم السماح للقاعدة بتدبير هجمات دولية مرة أخرى من أراضي أفغانستان.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم على مطار كابول الذي أودي بحياة 13 جنديا أمريكيا و79 أفغانيا على الأقل.

وأظهر جناح تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان المسمى ولاية خراسان العداء لكل من الغرب وطالبان.

ودعا بيان مجلس الأمن “جميع الأطراف المعنية إلى احترام وتسهيل الإجلاء الآمن للمدنيين”.

وقال مجلس الأمن الذي شدد على الحاجة إلى محاسبة مرتكبي الهجوم ومدبريه ومموليه ورعاته “الاستهداف المتعمد للمدنيين وأفراد يساعدون في عمليات الإجلاء مقيت للغاية ولا بد من التنديد به”.

وأيضا كرر المجلس تشديده على “أهمية مكافحة الإرهاب في أفغانستان لضمان عدم استخدام أراضي أفغانستان في تهديد أو مهاجمة أي دولة وألا يدعم أي فصيل أو فرد أفغاني إرهابيين ينشطون في أراضي أي دولة”.

وقال الدبلوماسيون إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش سيعقد اجتماعا حول أفغانستان يوم الاثنين مع سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وهي الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا.