المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جونسون يدافع عن الجسر الجوي للإجلاء من كابول مع تزايد الانتقادات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من كيت هولتون

لندن (رويترز) – دافع رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون يوم الأحد عن الجسر الجوي البريطاني للإجلاء من كابول بعد أن زاد الانتقاد للحكومة “لغفلتها عما كان يجري” في أفغانستان، مما قد يحول دون إجلاء آلاف الأفغان المؤهلين لدخول بريطانيا.

وتتعرض بريطانيا، مثلها في ذلك مثل الولايات المتحدة، لانتقادات بسبب عدم تنبؤها بسرعة سقوط الحكومة الأفغانية، مما يعني أنها لم تكن مستعدة بما يكفي للفوضى التي أعقبت سيطرة حركة طالبان على السلطة.

وغادرت آخر طائرة حربية بريطانية كابول في وقت متأخر يوم السبت في ختام أسبوعين من الفوضى ساعد الجنود خلالهما في إجلاء أكثر من 15 ألف شخص من الحشود التي تدفقت على مطار العاصمة واستماتت في محاولة الفرار من البلاد.

وقال ريتشارد دانات رئيس أركان الجيش البريطاني السابق إن الحكومة بحاجة الآن إلى إجراء تحقيق لمعرفة لماذا لم تكن مستعدة لسقوط أفغانستان سريعا في أيدي طالبان.

وقال دانات لراديو تايمز “إنه أمر غير مفهوم، لماذا بدا أن الحكومة كانت غافلة عما يجري”. وأضاف “شهدنا هذا الخروج الفوضوي.. كان لا بد لنا أن نتصرف بصورة أفضل وكان يمكن أن نفعل ذلك”.

وقالت صحيفة الأوبزرفر إن الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني، التي أرسلها أعضاء في البرلمان وجمعيات خيرية إلى وزارة الخارجية وتوضح بالتفصيل حالات لمواطنين أفغان يحتاجون إلى المساعدة للمغادرة، لم تتم قراءتها.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إن الوزارة عملت بلا كلل لإجلاء الناس لكنها لطالما حذرت من أنها لن تكون قادرة على مساعدة الجميع. وأحجم المتحدث عن الإدلاء بأي تفاصيل أخرى حول العملية.

وتوقع وزير الدفاع البريطاني بن والاس الأسبوع الماضي أن الوقت قد نفد لإجلاء حوالي ألف أفغاني مؤهلين للقدوم إلى بريطانيا، ومنهم عاملون سابقون مع البريطانيين.

وقالت ليزا ناندي المتحدثة باسم حزب العمال المعارض للشؤون الخارجية إن من الواضح أن الوزراء لم يكونوا مستعدين بالمرة لسرعة الأحداث، وإنه من غير الواضح كيف يمكن للأفغان المجيء الآن إلى بريطانيا بعد أن انتهى الجسر الجوي.

وقالت لتلفزيون سكاي نيوز “الحقيقة أنها لحظة مهانة لا مثيل لها لهذه الحكومة، بعد أن سمحنا بأن يحدث ما حدث”.

وقال جونسون إن بريطانيا لم تكن ترغب في مغادرة أفغانستان بهذه الطريقة، لكنه أضاف أن القوات المسلحة يجب أن تفخر بإنجازاتها مع ذلك.

وفي حديثه إلى 150 ألف رجل وامرأة أكملوا مهمتهم في أفغانستان، وعائلات 457 قتيلا سقطوا هناك، قال جونسون إنهم نجحوا في إبقاء بريطانيا آمنة وتحسين سبل العيش للسكان الأفغان المحليين.

وقال جونسون في مقطع مصور على الإنترنت “أشكر كل من قام بدور وأعتقد أن بإمكانهم أن يفخروا بما فعلوا”.

وهبطت طائرة تقل جنودا والسفير البريطاني في أفغانستان لوري بريستو في بريطانيا صباح يوم الأحد ومن المتوقع هبوط رحلات أخرى. وقال بريستو إن السفارة البريطانية في أفغانستان ستباشر عملها من قطر في الوقت الحالي، قبل أن تتمكن من العودة عندما يكون ذلك آمنا.