المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولون: ضربة جوية أمريكية دمرت سيارة ملغومة للدولة الإسلامية في كابول

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من إدريس علي

واشنطن (رويترز) – قال مسؤولون أمريكيون إن القوات الأمريكية نفذت ضربة بطائرة مسيرة في العاصمة الأفغانية كابول يوم الأحد مستهدفة سيارة يُشتبه بأنها ملغومة وبداخلها انتحاري بدا أنه كان في طريقه لتنفيذ هجوم على المطار.

جاء ذلك في وقت توشك فيه الولايات المتحدة على إنهاء وجودها العسكري في المدينة.

والضربة التي كانت رويترز أول من نشر نبأ وقوعها هي الثانية التي تنفذها القوات الأمريكية في أفغانستان منذ أن أدى هجوم انتحاري عند مطار كابول يوم الخميس لمقتل 13 جنديا أمريكيا وعشرات المدنيين الأفغان الذين كانوا يحاولون الفرار من البلاد.

وقال مسؤول أمريكي إن ضربة الأحد تمت بطائرة مسيرة وإن ما تلاها من انفجارات يظهر أن المركبة كانت تحمل “كمية كبيرة من المواد المتفجرة”.

وذكر شهود أن انفجارا ضخما هز حيا إلى الشمال من مطار حامد كرزاي الدولي وأظهرت لقطات تلفزيونية دخانا أسود يتصاعد من موقع الانفجار.

وأكدت القيادة المركزية الأمريكية تنفيذ الضربة وقالت في بيان إنه لا يوجد ما يشير إلى سقوط أي مصابين أو قتلى مدنيين بسبب الضربة لكنها تحقق في الأمر.

وقالت “نعلم أن هناك انفجارات كبيرة وقوية لاحقة نتجت عن تدمير السيارة مما يشير إلى وجود كمية كبيرة من المتفجرات بداخلها ربما تسببت في سقوط مزيد من الضحايا”.

وأضافت القيادة المركزية أنه “لم يتضح بعد ما الذي يمكن أن يكون قد حدث ونجري مزيدا من التحقيقات”.

* ولاية خراسان

وحذر الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم السبت من أن الوضع على الأرض في كابول لا يزال بالغ الخطورة وأن قادة الجيش أبلغوه بأن من المرجح أن يتم شن هجوم جديد خلال الساعات الأربع والعشرين أو الست والثلاثين المقبلة.

وكان مسؤولون أمريكيون قالوا إن أكثر ما يثير قلقهم هو مهاجمة تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان، فرع التنظيم المحلي، لمطار كابول خاصة بالصواريخ والسيارات الملغومة بينما تنسحب القوات الأمريكية.

وشن الجيش الأمريكي يوم الجمعة ضربة بطائرة مسيرة قال إنها استهدفت مسلحي ولاية خراسان بإقليم ننكرهار، شرقي كابول، فأودت بحياة اثنين من مخططي الجماعة وأصابت ثالثا.

وعلى الرغم من تعهد بايدن بتعقب مرتكبي هجوم يوم الخميس الانتحاري بمطار كابول، فقد حذر المسؤولون الأمريكيون من أن الولايات المتحدة لا تستطيع فعل شيء لتقويض تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان أكثر من عمل رمزي أو عملية محدودة.

وكانت الولايات المتحدة حددت موعدا نهائيا لسحب قواتها من أفغانستان ينقضي في 31 من أغسطس آب.