المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وكالة الطاقة الذرية: عودة النشاط لمفاعل بكوريا الشمالية "مقلقة للغاية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
No reply from Iran on extending monitoring deal, IAEA says
No reply from Iran on extending monitoring deal, IAEA says   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

فيينا/سول (رويترز) – ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في تقرير سنوي أن كوريا الشمالية أعادت فيما يبدو تشغيل مفاعل نووي يُعتقد على نطاق واسع أنه أنتج بلوتونيوم لأسلحة نووية، مما يسلط الضوء على جهود الدولة المنعزلة للتوسع في ترسانتها.

وأضافت الوكالة في تقريرها الصادر بتاريخ يوم الجمعة إن بوادر التشغيل في المفاعل الذي تبلغ قدرته خمسة ميجاوات، والذي يُنظر إليه على أنه قادر على إنتاج بلوتونيوم يستخدم في صنع الأسلحة، كانت الأولى التي يتم رصدها منذ أواخر عام 2018.

وجاء في تقرير الوكالة عن المفاعل النووي الذي يقع في يونجبيون، المجمع النووي الذي يقع في قلب برنامج كوريا الشمالية النووي، “منذ مطلع يوليو 2021، ظهرت مؤشرات متسقة مع تشغيل المفاعل، ومنها تصريف مياه التبريد”.

وقال ديفيد أولبرايت رئيس معهد العلوم والأمن الدولي إن المزيد من البلوتونيوم يمكن أن يساعد كوريا الشمالية في صنع أسلحة نووية أصغر لتلائم صواريخها الباليستية.

وأضاف “المحصلة النهائية هي أن كوريا الشمالية تريد تحسين عدد ونوعية أسلحتها النووية”.

وعلى الرغم من أن معلومات المخابرات عن الأسلحة النووية لكوريا الشمالية محدودة، مما يجعل من المستحيل معرفة عددها، قدّر أولبرايت أن لدى بيونجيانج القدرة على إنتاج مواد لعدد يتراوح بين أربع وست قنابل في السنة.

وقال البيت الأبيض يوم الاثنين إن التقرير “يؤكد الحاجة الملحة إلى الحوار والدبلوماسية”. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في إفادة صحفية إن الولايات المتحدة تواصل السعي للحوار مع كوريا الشمالية لمناقشة التقرير وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

ولم تتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول كوريا الشمالية منذ أن طردت بيونجيانج مفتشيها عام 2009. ثم مضت كوريا الشمالية قدما في برنامجها للأسلحة النووية وسرعان ما استأنفت اختباراتها النووية، والتي كان آخرها عام 2017.

وتراقب الوكالة الآن كوريا الشمالية عن بعد، عبر صور الأقمار الصناعية في الأغلب.

وقالت جيني تاون مديرة برنامج (38 نورث) المعني بمراقبة كوريا الشمالية، ومقره الولايات المتحدة، إن صور الأقمار الصناعية التجارية تظهر تصريف المياه، مما يدعم الاستنتاج بأن المفاعل عاد للعمل مرة أخرى.

وكانت الوكالة قالت في يونيو حزيران إن هناك دلائل في يونجبيون على نشاط محتمل لإعادة المعالجة لفصل البلوتونيوم عن وقود المفاعلات المستنفد الذي قد يُستخدم في صنع أسلحة نووية.

وقالت الوكالة في تقرير يوم الجمعة الذي صدر دون إعلان مسبق “المؤشرات الجديدة لتشغيل المفاعل البالغة قدرته خمسة ميجاوات، ومختبر الكيماويات الإشعاعية، مقلقة للغاية”.