المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ميركل: يمكن أن تصبح ألمانيا حتى لو لم يكن اسمك "كلاوس" أو "إريكا"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
ميركل: يمكن أن تصبح ألمانيا حتى لو لم يكن اسمك "كلاوس" أو "إريكا"
ميركل: يمكن أن تصبح ألمانيا حتى لو لم يكن اسمك "كلاوس" أو "إريكا"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

برلين (رويترز) – قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الثلاثاء إن المهاجرين الذين يقيمون في ألمانيا ألمان حتى لو كانت أسماؤهم أجنبية متطرقة لعادة منتشرة بين الألمان البيض وهي أن يسألوا الأتراك المولودين على الأراضي الألمانية من أين جاءوا.

وقالت ميركل وهي تبتسم بأسى أثناء احتفال بمرور 60 عاما على توقيع ألمانيا معاهدة مع تركيا لجلب مئات الألوف من الأتراك لسد عجز في سوق العمل في الستينات “الاندماج يجب ألا يكون مسعى يستمر لسابع جيل ولا ينتهي لمجرد أن الشخص لا يحمل اسم كلاوس أو إريكا”.

وأضافت “السؤال هو ما هو الوقت الذي يتعين أن يقضيه شخص لا يحمل اسما ألمانيا قبل أن يتم اندماجه في المجتمع؟ أعتقد أن كل شخص يجب أن تتاح له الفرصة، على أبعد تقدير عندما يحصل على الجنسية الألمانية، لأن ينظر إليه باعتباره جزءا من هذه الأرض ويجب ألا يكون للاسم أي دور”.

وتعتزم ميركل، التي قادت البلاد لمدة 16 عاما، ترك منصبها بعد انتخابات مقررة يوم 26 سبتمبر أيلول تخشى كتلتها المحافظة أن تخسرها بعد أن جاءت في المرتبة الثانية بعد الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي يمثل تيار يسار الوسط في استطلاعات الرأي.

وتراجعت شعبية حزبها الديمقراطي المسيحي وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الشقيق تدريجيا منذ أن اتخذت ميركل قرارها في 2015 بفتح الحدود أمام نحو مليون طالب لجوء أغلبهم من سوريا والعراق.

وأُشيد عالميا بقرار ميركل هذا لكنه أثار انتقادات في الداخل.