المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قارب إنقاذ يبقي محنة مهاجرين في دائرة الضوء مع تزايد الوافدين عبر المتوسط

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
قارب إنقاذ يبقي محنة مهاجرين في دائرة الضوء مع تزايد الوافدين عبر المتوسط
قارب إنقاذ يبقي محنة مهاجرين في دائرة الضوء مع تزايد الوافدين عبر المتوسط   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

على متن المركب أسترال قبالة لامبيدوزا (رويترز) – بلغت حمولة زورق خشبي يقل 19 مهاجرا أفريقيا حدا كادت معه المياه تتدفق من جانبيه في عرض البحر المتوسط قبالة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

والزورق الذي تعطل ​محركه الخارجي على ما يبدو ليس إلا واحدا من القوارب التي قدم لها متطوعون من الجمعية الخيرية الإسبانية برواكتيفا أوبن آرمز المساعدة في الأيام الماضية وسط زيادة في الوافدين إلى لامبيدوزا.

تزايدت عمليات انطلاق قوارب المهاجرين من ليبيا وتونس إلى إيطاليا وأجزاء أخرى من أوروبا في الأشهر الأخيرة بسبب دفء الطقس. وأظهرت بيانات وزارة الداخلية أن حوالي 11 ألف مهاجر نزلوا على السواحل الإيطالية من بداية 2021 إلى السابع من مايو أيار، ارتفاعا من 4105 مهاجرين في الفترة نفسها من العام الماضي.

وقال ديفيد لادو منسق أوبن آرمز على المركب الشراعي المزود بمحركات أسترال “شهد المسار من تونس إلى لامبيدوزا زيادة هائلة (في العبور)… خلال العام المنصرم. قبل يومين، قمنا بست عمليات إنقاذ خلال يوم واحد، وفي نفس اليوم، وصل أكثر من 800 شخص إلى لامبيدوزا”.

أسترال أصغر من أن يحمل مهاجرين على متنه، لكنه يظل يقدم الدعم مع حلول الليل حتى يلتقطهم خفر السواحل الإيطالي. ويبقي على الزورق في مرمى أضوائه الكاشفة بعد أن يقدم فريقه، المنطلق على زورق سريع من أسترال، للمهاجرين سترات نجاة ومياه.

وقالت وسائل إعلام إيطالية يوم الأربعاء إنه تم إنقاذ 191 مهاجرا خلال الليل من سبعة قوارب مختلفة.

وتفيد المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة بأن أكثر من 1100 شخص فروا من الصراع والفقر في إفريقيا والشرق الأوسط لقوا حتفهم هذا العام في البحر المتوسط.