المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الهند وروسيا تحذران من جماعات إرهابية تعمل من أفغانستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الهند وروسيا تحذران من جماعات إرهابية تعمل من أفغانستان
الهند وروسيا تحذران من جماعات إرهابية تعمل من أفغانستان   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من سانجيف ميجلاني

نيودلهي (رويترز) – قال مسؤولون إن الهند وروسيا تعتقدان أن جماعات متشددة أجنبية تعمل من أفغانستان تشكل خطرا على آسيا الوسطى وعلى الهند، واتفقتا على تعزيز التعاون لمكافحة الإرهاب خلال اجتماع لمسؤولي الأمن الوطني من البلدين يوم الأربعاء.

وانتصرت حركة طالبان الإسلامية الشهر الماضي في حرب استمرت 20 عاما ووصلت إلى السلطة في أفغانستان وأعلنت حكومة مؤقتة، لاقت استقبالا حذرا من المجتمع الدولي.

وقال مسؤول بالحكومة الهندية بعد الاجتماع بين نيكولاي باتروشيف سكرتير مجلس الأمن الروسي وأجيت دوفال مستشار الأمن القومي الهندي في نيودلهي إن الهند وروسيا تشعران بقلق شديد من تطور الأحداث في أفغانستان.

واتفق الجانبان على ضرورة إلزام طالبان بتعهداتها التي تشمل احترام حقوق الإنسان الأساسية، ومنها حقوق المرأة، وبألا تسمح للجماعات المتشددة باستخدام أراضيها.

وقال المسؤول “كان هناك اتفاق في وجهات النظر بشأن وجود جماعات إرهابية دولية في أفغانستان وبشأن تهديد الإرهاب لآسيا الوسطى والهند”.

وتخشى الهند أن تلجأ الجماعات المتشددة العاملة من باكستان كذلك لاستخدام الأراضي الأفغانية لتخطيط هجمات، وتقول إن باكستان يجب أن تتحمل المسؤولية بسبب صلاتها القوية مع طالبان.

وتخشى روسيا أن تمتد الاضطرابات في أفغانستان إلى آسيا الوسطى منطقة نفوذها الجنوبية التي قد تخرج منها تهديدات من جماعات إسلامية متطرفة.

وقال مجلس الأمن الروسي في بيان إن باتروشيف ودوفال بحثا تعميق التعاون الأمني الثنائي مع التركيز على مزيد من التعاون في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات.

والهند وروسيا شريكان عسكريان مقربان منذ فترة طويلة، لكن نيودلهي تحولت في السنوات الأخيرة إلى الولايات المتحدة للحصول على إمدادات السلاح وعززت علاقتهما السياسية.

لكن المسؤول الحكومي الهندي قال إن الوضع الإقليمي تغير كثيرا في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان ووصول طالبان إلى السلطة.