المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصرع وزير الطوارئ الروسي لدى محاولته إنقاذ رجل خلال تدريب بالقطب الشمالي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مصرع وزير الطوارئ الروسي لدى محاولته إنقاذ رجل خلال تدريب بالقطب الشمالي
مصرع وزير الطوارئ الروسي لدى محاولته إنقاذ رجل خلال تدريب بالقطب الشمالي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

موسكو (رويترز) – قالت وزارة الطوارئ الروسية إن الوزير يفجيني زينيتشيف لقي حتفه يوم الأربعاء لدى محاولته إنقاذ حياة مخرج أفلام سقط في نهر أثناء تدريب في الدائرة القطبية الشمالية.

وعمل زينيتشيف من قبل في فريق التأمين الشخصي للرئيس فلاديمير بوتين.

وترأس زينيتشيف (55 عاما)، الحليف المقرب من بوتين، وزارة الطوارئ منذ عام 2018. وكان وقت وفاته في مدينة نوريلسك النائية يشرف على تدريب واسع النطاق في المنطقة.

وكان أحد السياسيين المعدودين البارزين الذين بدأوا مسيرتهم المهنية في جهاز أمني مثل المسار الذي سلكه بوتين نفسه إذ كان جاسوسا سابقا في المخابرات الروسية (كيه.جي.بي).

وقال بوتين في برقية عزاء نشرها الكرملين “هذه خسارة شخصية لا تعوض بالنسبة لي… عملنا معا للعديد من السنوات”.

وقالت الوزارة في بيان إن زينيتشيف لقي مصرعه لدى محاولته إنقاذ المخرج ألكسندر ميلنيك الذي جاء للمدينة لتصوير فيلم وثائقي عن الدائرة القطبية الشمالية وطريق بحر الشمال.

وأشارت إلى أن ميلنيك انزلق على صخرة مبتلة وسقط.

وذكر بيان الوزارة “حاول يفجيني الإمساك بألكسندر وقفز وراءه لكن للأسف كلاهما لقي حتفه بعد السقوط من حافة جرف مرتفع في نهر جبلي”.

وكتبت مارجريتا سيمونيان رئيسة تحرير قناة آر.تي التلفزيونية الروسية تعليقا منفصلا عن الحادثة على تويتر.

وقالت “كان هناك عدد كاف من الشهود. لم يكن لدى أحد متسع من الوقت للتفكير بشأن ما حدث عندما ألقى زينيتشيف نفسه في الماء لإنقاذ من سقط واصطدم بصخرة ناتئة”.