المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تركيا ومصر تتعهدان بمزيد من المحادثات لتطبيع العلاقات بعد جولة ثانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
تركيا ومصر تتعهدان بمزيد من المحادثات لتطبيع العلاقات بعد جولة ثانية
تركيا ومصر تتعهدان بمزيد من المحادثات لتطبيع العلاقات بعد جولة ثانية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

أنقرة/القاهرة (رويترز) – قالت تركيا ومصر في بيان مشترك إن البلدين اتفقا يوم الأربعاء على مواصلة المحادثات لإصلاح العلاقات المتوترة بينهما وتطبيعها في نهاية المطاف، وذلك بعد اختتام جولة ثانية من المناقشات الرامية لتسوية الخلافات.

عقدت المحادثات في أنقرة على مدى يومين بقيادة نائبي وزيري خارجية البلدين.

وهذه ثاني المشاورات السياسية رفيعة المستوى منذ مايو أيار بين الخصمين الإقليميين، إذ سبق واستضافت مصر وفدا تركيا وسط مساع من أنقرة لتخفيف التوتر مع عدة دول.

ويهيمن الفتور على علاقات أنقرة مع القاهرة منذ أن عزل الجيش المصري في 2013 أول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، والذي كان يحظى بدعم قوي من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وهناك خلافات بينهما أيضا بشأن الصراع في ليبيا، إذ يدعم كل منهما طرفا فيها، إضافة إلى السيطرة على مياه البحر المتوسط.

وقال البلدان في البيان المشترك إن محادثات اليوم تناولت قضايا ثنائية وإقليمية، والتي شملت ليبيا وسوريا وشرق البحر المتوسط والصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأضاف “اتفق الطرفان على مواصلة تلك المشاورات والتأكيد على رغبتهما في تحقيق تقدم بالموضوعات محل النقاش، والحاجة لاتخاذ خطوات إضافية لتيسير تطبيع العلاقات بين الجانبين”.

تأتي المحادثات مع مصر، التي لم تسفر عن نتائج تذكر حتى الآن، في الوقت الذي تكثف فيه تركيا الجهود الدبلوماسية لتخفيف التوتر مع الخصمين الإقليميين الآخرين السعودية والإمارات.