المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إثيوبيا تعلن انسحاب قوات تيجراي من عفر والمتمردون يؤكدون نقلها إلى أمهرة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

أديس أبابا (رويترز) – قالت إثيوبيا يوم الخميس إن القوات المتمردة من إقليم تيجراي هُزمت في إقليم عفر المجاور وانسحبت، لكن قوات تيجراي قالت إنها انتقلت فحسب إلى إقليم أمهرة لدعم هجوم هناك.

وقال دينا مفتي المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية للصحفيين في مؤتمر صحفي بأديس أبابا “قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي غادرت عفر.

“هُزمت وغادرت حسب معلومات عسكرية”.

وتساءل جيتاشيو رضا المتحدث باسم قوات تيجراي في تصريحات لرويترز عبر هاتف يعمل بالقمر الصناعي من مكان غير معلوم: هل أدركت السلطات الإثيوبية الآن فقط أن قوات تيجراي انسحبت؟.

وقال “لم نُهزم. ليس هناك معارك في عفر ولذلك نقلنا القوات من هناك في المرتفعات في منطقة أمهرة المجاورة.

ولم يتسن على الفور التحقق من صحة تصريحات أي من الجانبين.

كما لم يتسن الحصول على تعقيب من المتحدث باسم الجيش الإثيوبي على رواية قوات تيجراي للأحداث. وقالت المتحدثة باسم رئيس الوزراء أبي أحمد في مؤتمر صحفي في أديس أبابا يوم الخميس إن الجيش والقوات المسلحة بالمنطقة “دحرا” قوات تيجراي في منطقة عفر، مشيرة إلى أن الجيش وقوات المنطقة تعاونا وألحقا خسائر فادحة بقوات تيجراي.

ونشب القتال في تيجراي في نوفمبر تشرين الثاني بين القوات الاتحادية والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي التي حكمت إثيوبيا لثلاثة عقود وكانت الحزب الحاكم لمنطقة تيجراي آنذاك. ولاقى ألوف حتفهم واضطر ما يزيد على مليوني شخص للنزوح من ديارهم.

وفي يوليو تموز استعادت الجبهة الشعبية مدينة مقلي، عاصمة الإقليم ومعظم تيجراي، كما تقدمت قواتها في إقليمي عفر وأمهرة مما أدى إلى اتساع دائرة الصراع .

ومنذ ذلك الحين تقدر الحكومة أن نحو 450 ألفا نزحوا بسبب القتال في الإقليمين.