المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أسرة معارض أفغاني بارز لطالبان تقول إن الحركة أعدمت شقيقه

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

(رويترز) – أعدمت حركة طالبان الأخ الشقيق لأمر الله صالح نائب الرئيس الأفغاني السابق الذي أصبح واحدا من قادة قوات المعارضة المناهضة لطالبان في وادي بانجشير، وذلك وفقا لما ذكره ابن أخيه يوم الجمعة.

وجاءت أنباء مقتل روح الله عزيزي شقيق صالح بعد أيام من سيطرة مسلحي طالبان على مركز إقليم بانجشير، وهو آخر إقليم صامد ضد الحركة في البلاد.

وفي رسالة نصية إلى رويترز، كتب عباد الله صالح “أعدموا عمي… قتلوه بالأمس ولا يسمحون لنا بدفنه. ظلوا يقولون إن جسده يجب أن يتعفن”.

وقال الجهاز الإعلامي “الإمارة” التابع لطالبان والناطق باللغة الأردية إنه “وفقا للتقارير” فإن روح الله لقي مصرعه خلال القتال في بانجشير.

وصالح، وهو قائد سابق للمديرية الوطنية للأمن وهي جهاز مخابرات الحكومة الأفغانية التي كانت مدعومة من الغرب وانهارت الشهر الماضي، طليق رغم أن مكانه الدقيق لا يزال غير واضح.

وكانت جبهة المقاومة الوطنية في أفغانستان، التي تضم قوات من المعارضة موالية للزعيم المحلي في الإقليم أحمد مسعود، قد تعهدت بمواصلة مناوأة طالبان حتى بعد سقوط بازاراك عاصمة الإقليم.