المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

العرض الأول لفيلم (ايفريباديز توكينج أباوت جايمي) في لندن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

لندن (رويترز) – سار نجوم وفريق عمل الفيلم المقتبس عن المسرحية الموسيقية (ايفريباديز توكينج أباوت جايمي) “الجميع يتحدث عن جايمي” على السجادة الوردية لحضور العرض الأول للفيلم يوم الاثنين.

والمسرحية الموسيقية مأخوذة عن أحداث حقيقية في حياة جايمي كامبل، فتى عمره 16 عاما من بلدة شيفيلد البريطانية الصغيرة يحلم بأن يعمل في مجال الترفيه وهو يرتدي ملابس نسائية. وتتمحور القصة حول علاقة جايمي القوية بوالدته.

وقال الوجه الجديد ماكس هاروود الذي يلعب دور البطولة في الفيلم لرويترز “من المهم أن تُروى وتنتشر قصص المثليين أيضا في شتى أنحاء العالم وألا يتم تهميشها”.

وأضاف هاروود “يستطيع الجميع أن يتشارك تجربة النضج والبحث عن مكان في العالم”.

وعُرضت المسرحية الموسيقية لأول مرة على مسرح ذا كروسيبل في شيفيلد عام 2017 ثم نُقلت إلى مسرح وست إند بلندن في نفس العام. وبدأت جولة لعرض المسرحية في بريطانيا عام 2020، ومن المقرر أن تُعرض للمرة الأولى في الولايات المتحدة العام القادم في لوس انجليس.

وقال جايمي، الذي روى قصة حياته لأول مرة في فيلم وثائقي تلفزيوني عام 2011، إنه سعيد بأن مزيد من الأشخاص سيعرفون قصته بسبب الفيلم.

قال كامبل “عادة عندما يتم تقديم شخصية مثلية في عمل فني يكون دورها ثانويا أو في الخلفية أو وضع لإثارة الضحك، لكن هذا الفيلم يضع شخصية جايمي في محور الأحداث وهذا نادرا ما يحدث”.