عاجل
euronews_icons_loading
شاهد: تشرنوبيل تتحول إلى ملاذ لهواة الجولات السياحية على متن الدراجات الهوائية

تحولت مدينة تشرنوبيل المعروفة بكارثة الانفجار النووي في العام 1986 إلى وجهة سياحية جذابة لراكبي الدراجات الهوائية المتحمسين لقضاء عطلة نشطة على الطرق ذات المناظر الخلابة. المدينة التي لطالما ارتبط اسمها بالكارثة النووية أصبحت توفر نوعا جديدا من السياحة، بعد 35 عامًا من أسوأ كارثة نووية في العالم.

لا تزال منطقة الحظر في المدينة تغطي أكثر من 30 كيلومترًا مربعا. تنتشر على طول هذه المساحة إخطارات التحذير النووية المثيرة للقلق. الإخطارات التحذيرية علامة على أنه بعد 35 عامًا من وقوع انفجار في محطة تشرنوبيل للطاقة النووية، لا تزال المنطقة خطرة. ومع هذا، تجتذب المدينة الأوكرانية العديد من السياح، حيث زادت أعدادهم بشكل كبير بين عامي 2018 و2019، بفضل السلسلة التلفزيونية الشهيرة "تشرنوبيل".

وفقًا للهيئة التي تحكم المنطقة، بلغت أرقام السياح قبل الجائحة 123403 أشخاص زائرا للمنطقة في العام 2019. تكون الرحلات إلى تشرنوبيل ممكنة فقط من خلال دليل معتمد. عند الانتهاء من جولة فريدة من نوعها في المدينة، يتم فحص راكبي الدراجات لمستويات الإشعاع قبل مغادرتهم المنطقة.

viber

في 26 أبريل- نيسان الماضي، احتفلت أوكرانيا بالذكرى الخامسة والثلاثين لكارثة تشرنوبيل. وتستعد الحكومة للتقدم بطلب لتصبح تشرنوبيل كموقع للتراث العالمي غير المادي لليونسكو.

No Comment المزيد من