المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة تحذر من أعمال عنف خلال مظاهرة لمؤيدي ترامب أمام الكونجرس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الشرطة تحذر من أعمال عنف خلال مظاهرة لمؤيدي ترامب أمام الكونجرس
الشرطة تحذر من أعمال عنف خلال مظاهرة لمؤيدي ترامب أمام الكونجرس   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

واشنطن (رويترز) – حذرت الشرطة الأمريكية من تهديدات بأعمال عنف خلال مظاهرة يخطط أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب لتنظيمها يوم السبت عند الكونجرس، كما وضع الحرس الوطني مئة من أفراده على أهبة الاستعداد لتقديم الدعم، وذلك بعد اقتحام محتجين للمبنى خلال أعمال شغب في السادس من يناير كانون الثاني.

ومن المتوقع مشاركة مئات المتظاهرين من اليمين المتطرف في المظاهرة تأييدا لأكثر من 600 شخص أُلقي القبض عليهم بتهم المشاركة في اقتحام مؤيدي ترامب للكونجرس، في محاولة لمنع أعضائه من التصديق على فوز الرئيس جو بايدن في انتخابات الرئاسة.

وعززت الشرطة الأمن حول المبنى للحيلولة دون تكرار هجوم المشاغبين على رجالها، حيث حطموا النوافذ واقتحموا المبنى في السادس من يناير كانون الثاني، مما دفع أعضاء الكونجرس ونائب الرئيس وقتذاك مايك بنس للفرار طلبا للسلامة.

وأعاد عمال نصب سياج كان قد تم وضعه حول المبنى في اليوم التالي لذلك الهجوم، لكن أزيل في يوليو تموز.

وقال قائد شرطة الكونجرس جيه. توماس مانجر للصحفيين يوم الجمعة “هناك بعض التهديدات بالعنف مرتبطة” بمظاهرة يوم السبت.

وأضاف أن إدارة الشرطة وضعت خطة لضمان الحفاظ على سلمية المظاهرة.

وقالت وزارة الدفاع (البنتاجون) إن وزير الدفاع لويد أوستن وضع 100 من قوات الحرس الوطني على أهبة الاستعداد لمساعدة الشرطة في حماية مبنى الكونجرس إذا لزم الأمر.

وقال متحدث باسم البنتاجون إن هذا الطلب قدمته شرطة الكونجرس، وإن قوات الحرس الوطني لن تنتشر إلا بطلب من الشرطة للمساعدة في حماية المبنى.