المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محكمة في رواندا تدين البطل الحقيقي لقصة فيلم "فندق رواندا" بالإرهاب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
محكمة في رواندا تدين البطل الحقيقي لقصة فيلم "فندق رواندا" بالإرهاب
محكمة في رواندا تدين البطل الحقيقي لقصة فيلم "فندق رواندا" بالإرهاب   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

كيجالي (رويترز) – حكمت محكمة في رواندا يوم الاثنين على بول روسيساباجينا، الرجل الذي أشيد ببطولته في فيلم من أفلام هوليوود يتحدث عن الإبادة الجماعية في البلاد عام 1994، بالسجن 25 عاما بعد إدانته بتهم تتعلق بالإرهاب.

ونفي روسيساباجينا (67 عاما) الاتهامات وقال إنه تعرض للخطف من دبي هذا العام ليمثل للمحاكمة. ويصف أنصاره محاكمته بأنها عار ودليل على المعاملة الوحشية من الرئيس بول كاجامي لمعارضيه السياسيين. وتقول أسرة المتهم إن حالته الصحية سيئة.

كان ممثلو الادعاء طالبوا بتوقيع عقوبة السجن المؤبد على المتهم الذي يواجه تسعة اتهامات من بينها الإرهاب وإشعال الحرائق واحتجاز رهائن وتشكيل جماعة مسلحة أدارها من الخارج.

واعترف روسيساباجينا بعضويته في حركة رواندا من أجل التغيير الديمقراطي، وهي جماعة معارضة لحكم كاجامي، لكنه نفى مسؤوليته عن أعمال العنف التي نفذها جناحها المسلح، جبهة التحرير الوطني.

ونال روسيساباجينا الشهرة العالمية بعد فيلم (هوتيل رواندا) أو “فندق رواندا” الذي جسد فيه ممثل دوره وهو يخاطر بحياته لتوفير الملاذ لمئات وهو مدير لفندق فاخر في العاصمة الرواندية كيجالي خلال 100 يوم من الإبادة الجماعية التي قام خلالها متطرفون من عرقية الهوتو بقتل أكثر من 800 ألف أغلبهم من الأقلية التوتسي.

وأدى الممثل الأمريكي دون تشيدل دور روسيساباجينا في الفيلم ورشح لنيل الأوسكار عنه.

واستغل روسيساباجينا شهرته لتسليط الضوء على ما وصفه بانتهاكات لحقوق الإنسان من حكومة كاجامي.

وبدأت محاكمته في فبراير شباط بعد ستة أشهر من اعتقاله لدى وصوله إلى كيجالي قادما من دبي وهو ما يصفه هو وأنصاره بالاختطاف.

وانتقدت بلجيكا والولايات المتحدة المحاكمة.

وقالت صوفي ويلمز وزيرة الخارجية البلجيكية في بيان “لم يحصل السيد روسيساباجينا على محاكمة عادلة ومنصفة، لا سيما فيما يتعلق بحقوق الدفاع”.

وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “ما تردد عن عدم وجود ضمانات للمحاكمة العادلة يثير الشكوك في عدالة الحكم”.