المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تشديد الأمن في ملبورن بسبب احتجاجات على قيود كوفيد

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
تشديد الأمن في ملبورن بسبب احتجاجات على قيود كوفيد
تشديد الأمن في ملبورن بسبب احتجاجات على قيود كوفيد   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

سيدني (رويترز) – انتشر رجال الشرطة في وسط ملبورن ثانية أكبر مدن أستراليا يوم الأربعاء في محاولة للسيطرة على احتجاجات دخلت يومها الثالث على القيود السارية لاحتواء جائحة كوفيد-19 في الوقت الذي سجلت فيه ولاية فيكتوريا زيادة جديدة في الإصابات.

وألقت الشرطة القبض على أكثر من 60 شخصا يوم الثلاثاء بعد أن ألحق أكثر من 2000 متظاهر تلفيات بالممتلكات وسدوا طريقا سريعا رئيسيا وأصابوا ثلاثة من الشرطة وذلك بعد أن أغلقت السلطات مواقع البناء لمدة أسبوعين للحد من انتشار المرض.

وتجمع المحتجون من جديد في مجموعات تجوب شوارع المدينة يوم الأربعاء رغم نداءات لهم بالبقاء في بيوتهم لكنهم تحاشوا الاشتباك مع رجال الشرطة الذين نقلتهم حافلات عديدة.

وتعهد قائد شرطة الولاية شين باتون بمنع وقوع المزيد من العنف.

وقعت الاحتجاجات بعد قرار السلطات فرض اللقاحات على عمال البناء وإغلاق مواقع البناء اعتبارا من يوم الثلاثاء استنادا لعدم الالتزام بالقواعد الصحية.

وقالت السلطات ومسؤولون نقابيون إن جماعات متطرفة ويمينية شاركت في الاحتجاجات.

وكانت السلطات قد أغلقت سيدني وملبورن أكبر مدينتين في أستراليا بالإضافة إلى العاصمة كانبيرا منذ أسابيع لاحتواء انتشار سلالة دلتا من فيروس كورونا.

وتهدف السلطات لاستئناف الأنشطة اليومية في سيدني وملبورن تدريجيا عندما تصل نسبة البالغين الذين تلقوا اللقاح إلى 70 بالمئة وهو ما يتوقع أن يحدث الشهر المقبل.

وسجلت ولاية فيكتوريا يوم الأربعاء 628 إصابة جديدة فيما يمثل أكبر زيادة يومية هذا العام بينما سجلت ولاية نيو ساوث ويلز وعاصمتها سيدني 1035 إصابة ارتفاعا من 1022 حالة يوم الثلاثاء.

وبلغ إجمالي الإصابات في البلاد 90300 حالة والوفيات 1186 حالة.