المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة النيجيرية تنفي قتل أعضاء في حركة شيعية محظورة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

أبوجا (رويترز) – نفت الشرطة النيجيرية قتل أعضاء في حركة شيعية محظورة بعد تجمعهم في العاصمة أبوجا يوم الثلاثاء، وقالت إنها ألقت القبض على 57 منهم وضبطت عبوات حارقة وحقائب مملوءة بالحجارة بحوزتهم.

وقال أعضاء في “الحركة الإسلامية في نيجيريا” في وقت سابق من يوم الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت بالرصاص ثمانية من الشيعة أثناء مشاركتهم في موكب لإحياء أربعينية الإمام الحسين.

وقالت شرطة أبوجا إنها تدخلت لوقف أعضاء الحركة بعد أن تسببوا في عرقلة حركة السيارات على طريق أبوجا-كوبوا السريع.

وأضافت الشرطة في بيانها “هاجم الخارجون على القانون قوات الأمن بالعبوات الحارقة والأسلحة بما في ذلك الحجارة، لكن جرى اعتقالهم على أيدي الفرق الأمنية دون وقوع إصابات”.

وحظرت الحكومة الحركة الإسلامية في نيجيريا في 2019 إثر احتجاجات على اعتقال زعيمها. وفتحت قوات الأمن النار في مناسبات سابقة نظمتها الحركة.

وكان عبد الله محمد عضو الحركة الإسلامية قال لرويترز في وقت سابق إن أعضاء الجماعة كانوا يسيرون بسلام على الطريق السريع عندما أطلق فريق مشترك من الشرطة والجيش الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي عليهم.

وأظهرت مقاطع فيديو وصور على مواقع التواصل الاجتماعي ونشرتها مواقع إخبارية نيجيرية جثثا على الأرض وأشخاصا يفرون مما يبدو أنها سحب الغاز المسيل للدموع. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة اللقطات والصور بشكل مستقل.

ويشكل المسلمون نحو نصف سكان نيجيريا البالغ عددهم 200 مليون نسمة معظمهم من السنة وتشكو الأقلية الشيعية الصغيرة منذ فترة طويلة من التمييز والقمع.