المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا: مالي ستخسر دعم المجتمع الدولي إذا استعانت بمرتزقة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
فرنسا: مالي ستخسر دعم المجتمع الدولي إذا استعانت بمرتزقة
فرنسا: مالي ستخسر دعم المجتمع الدولي إذا استعانت بمرتزقة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

باريس (رويترز) – حذرت فرنسا يوم الأربعاء مالي من أنها ستخسر دعم المجتمع الدولي إذا قبلت اتفاقا للاستعانة بمرتزقة روس.

وأبلغت مصادر دبلوماسية وأمنية رويترز أن المجلس العسكري الذي يحكم مالي منذ عام يقترب من الاستعانة بشركة الأمن الروسية فاجنر جروب، وأن فرنسا بدأت مسعى دبلوماسيا لإفشال هذا الاتفاق قائلة إن مثل هذا الإجراء “لا يتسق” مع وجود فرنسي مستمر في البلاد.

وقالت وزيرة القوات المسلحة الفرنسية فلورنس بارلي للنواب “إذا التزمت مالي بشراكة مع هؤلاء المرتزقة، فستعزل نفسها وستفقد دعم المجتمع الدولي الحاضر بقوة في مالي”.

وأضافت “ليس من الممكن التعايش مع المرتزقة”.

وتوترت العلاقات بين فرنسا ومالي بسبب الاتفاق مع شركة الأمن الروسية الخاصة ومنذ أن أعلنت باريس في يونيو حزيران أنها ستعيد تشكيل بعثتها لمكافحة الإرهاب في المنطقة والبالغ قوامها خمسة آلاف فرد.

واتهم رئيس وزراء مالي فرنسا بأنها أدارت ظهرها لبلاده في كلمة بالأمم المتحدة يوم السبت. ولم يتسن لرويترز الحصول على تعقيب من فاجنر جروب.

وقالت بارلي إن تصريحات رئيس الوزراء صادمة، لا سيما في ضوء مقتل الجندي الفرنسي الثاني والخمسين في منطقة الساحل في الأسبوع الماضي. وسيجري تأبينه يوم الخميس.

ويقول مسؤولون فرنسيون إن المجلس العسكري في مالي يلجأ إلى فاجنر في إطار محاولات للتشبث بالسلطة بعد المرحلة الانتقالية التي من المقرر أن تنتهي بعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 27 فبراير شباط.