المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير خارجية إسرائيل يزور البحرين وقاعدة بحرية أمريكية في رسالة لإيران

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
لابيد يزور البحرين ويفتتح سفارة إسرائيل في المنامة
لابيد يزور البحرين ويفتتح سفارة إسرائيل في المنامة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

دبي (رويترز) – استضافت البحرين وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد يوم الخميس في أرفع زيارة رسمية يقوم بها مسؤول إسرائيلي للدولة الخليجية منذ أن أقامت الدولتان علاقات رسمية العام الماضي، كما شملت الزيارة جولة في قاعدة أمريكية في رسالة لموقف مشترك في مواجهة إيران.

اجتمع لابيد، الذي هبط في مطار البحرين الدولي بطائرة تابعة لشركة الطيران الإسرائيلية يسرائير مطبوع على مقدمتها رسم بغصن الزيتون، مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وولي العهد ورئيس الوزراء سلمان بن حمد آل خليفة.

وكتب لابيد على تويتر بعد الاجتماع مع ملك البحرين “قيادة جلالة الملك وإلهامه يؤديان إلى تعاون حقيقي، وقد حدًد اجتماعنا معالم الطريق للأمام في علاقتنا”.

وطبّعت البحرين والإمارات العلاقات مع إسرائيل في اتفاقات توسطت فيها الولايات المتحدة تعرف باسم اتفاقات أبراهام التي بُنيت على عوامل مشتركة من المصالح التجارية إلى المخاوف بشأن إيران. وحذا السودان والمغرب حذوهما.

وقال لابيد في تصريحات للصحفيين، حسب نسخة أصدرها مكتبه، “فرصنا مشتركة. تهديداتنا مشتركة أيضا وهي ليست بعيدة عن هنا” في إشارة واضحة لإيران.

ولدى تجوله في مقر الأسطول الخامس الأمريكي في البحرين، قال لابيد “دولنا الثلاث تعمل معا لأن لدينا مصالح متماثلة في المنطقة”.

وأضاف وفقا لما أعلنه مكتبه “عندما نتحدث عن السلام يتعين أن نتذكر أن السلام لابد من حمايته ممن يريدون الإضرار به”.

وقال الأسطول الخامس الأمريكي على تويتر أن لابيد ومضيفيه ناقشوا التعاون الإقليمي في مجال أمن الملاحة.

وتتهم المملكة إيران بتأجيج الاضطرابات على أراضيها، وهو اتهام تنفيه طهران.

وشهدت البحرين، التي قمعت انتفاضة قادها الشيعة في 2011، احتجاجات متفرقة منذ توقيع اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

ونشر نشطاء بحرينيون يوم الخميس صورا على وسائل التواصل الاجتماعي لاحتجاجات محدودة على ما يبدو في المملكة شهد بعضها إحراق إطارات. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة هذه الصور.

وندد الفلسطينيون باتفاقات التطبيع واعتبروها تخليا عن موقف عربي موحد يجعل انسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة شرطا للسلام.

وفي قطاع غزة، انتقدت حركة حماس البحرين لاستضافتها لابيد، الذي يعود إلى إسرائيل مساء يوم الخميس. وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم إن هذا يمثل “تشجيعا للاحتلال على مواصلة جرائمه بحق شعبنا الفلسطيني ومقدسات الأمة”.

وذكر مكتب لابيد أنه ونظيره البحريني وقعا اتفاقات بخصوص التعاون في مجالات الدواء والرعاية الصحية والرياضة والماء وحماية البيئة. كما افتتح لابيد أيضا سفارة إسرائيل في المنامة.

وعلى صعيد منفصل، هبطت أول رحلة تجارية لشركة طيران الخليج في تل أبيب يوم الخميس في بداية تسيير رحلتين مباشرتين أسبوعيا من المنامة إلى تل أبيب.