المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رحلة تقل أمريكيين من كابول غادرت الإمارات إلى أمريكا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

دبي (رويترز) – ذكرت وزارة الخارجية الإماراتية أن مجموعة من المواطنين الأمريكيين وأصحاب الإقامة القانونية الدائمة الذين تم إجلاؤهم من أفغانستان غادروا الإمارات يوم الخميس في طريقهم إلى الولايات المتحدة، وذلك بعد توقفهم هناك لفترة مؤقتة للتحقق من هوياتهم.

وهذه الرحلة كانت واحدة من عدة رحلات ضمن شبكات متخصصة تشكلت لدعم عملية إجلاء شابتها الفوضى من أفغانستان في الشهر الماضي. وقال منظموها إن وزارة الأمن الداخلي الأمريكية رفضت منح حق الهبوط للطائرة المستأجرة التي تقل أكثر من 100 ممن تم إجلاؤهم في الأراضي الأمريكية.

لكن وزارة الخارجية الأمريكية ذكرت يوم الأربعاء أن ما يزيد على مئة من المواطنين الأمريكيين وأصحاب الإقامات القانونية، الذين تم إجلاؤهم إلى أبوظبي من أفغانستان على متن رحلة للطيران العارض، من المتوقع أن يغادروا إلى الولايات المتحدة يوم الخميس.

وأشارت الوزارة إلى أن مسؤولين أمريكيين يعكفون على التحقق من دقة قائمة الركاب الذين جرى نقلهم إلى العاصمة الإماراتية.

وقالت الوزارة في رد لرويترز عبر البريد الإلكتروني “اكتمل فحص هؤلاء الركاب وغادروا بالفعل إلى الولايات المتحدة على متن طائرة تجارية (تابعة للاتحاد للطيران) هذا الصباح”.

لكنها لم تذكر إن كان جميع الركاب قد استقلوا الرحلة المغادرة.

وقال بريان ستيرن، مؤسس جماعة (بروجكت دينامو) التي لا تهدف للربح وتشغل الرحلة إن من كانوا على متن الطائرة التي غادرت من كابول إلى أبوظبي هم 28 مواطنا أمريكيا و83 من حملة البطاقات الخضراء وستة من حملة تأشيرات الهجرة الخاصة إلى الولايات المتحدة الممنوحة لأفغان عملوا مع الحكومة الأمريكية أثناء الحرب التي استمرت 20 عاما في أفغانستان.

وأعلنت إدارة الرئيس جو بايدن أن أهم أولوياتها هي ترحيل المواطنين الأمريكيين وحملة البطاقات الخضراء الذين لم يتسن لهم مغادرة أفغانستان أثناء عملية الإجلاء الأمريكية في الشهر الماضي.