عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إكسبو دبي يقول إنه سجل 3 وفيات خلال أعمال البناء في معدل أقل من بريطانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إكسبو دبي يقول إنه سجل 3 وفيات خلال أعمال البناء في معدل أقل من بريطانيا
إكسبو دبي يقول إنه سجل 3 وفيات خلال أعمال البناء في معدل أقل من بريطانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

الدوحة (رويترز) – قال معرض إكسبو 2020 دبي يوم السبت إن ثلاثة عمال توفوا وأصيب 72 بإصابات خطيرة خلال أعمال البناء التي امتدت لست سنوات، مشيرا إلى أنه معدل أقل من نصف ما شهدته أعمال البناء في بريطانيا.

وتخضع المشروعات الضخمة في منطقة الخليج، مثل معرض إكسبو الذي افتُتح قبل يومين واستضافة دولة قطر المجاورة لكأس العالم لكرة القدم 2022، لتدقيق دولي إذ تنتقد جماعات حقوقية ظروف العمال المهاجرين ذوي الأجور المنخفضة.

وتأمل دبي، مركز السياحة والتجارة والأعمال في المنطقة، في تعزيز اقتصادها من خلال جذب 25 مليون زيارة تجارية وسياحية إلى هذا المعرض الذي تأجل افتتاحه لمدة عام بسبب الجائحة.

وبيان إكسبو هذا هو الأول الذي يورد تفاصيل الوفيات والإصابات الخطيرة المرتبطة بالعمل، المصنفة على أنها تحتاج إلى إجازة من العمل لمدة ثلاثة أيام أو أكثر، بين 200 ألف عامل على مدى أكثر من 247 مليون ساعة عمل. وحدد البيان كيفية ومكان موت العمال الثلاثة.

وقال المعرض إن معدل تكرار الحوادث، وهو حساب يستخدم لقياس الحوادث على مدى فترة زمنية محددة من العمل، بلغ 0.03 مقارنة بمعدل 0.07 في قطاع البناء في بريطانيا كما سجلته إدارة الصحة والسلامة في المملكة المتحدة.

وأضاف المعرض أنه ملتزم بأعلى المعايير إزاء المتعاقدين معه ويواصل التركيز بشدة على العمل معهم من أجل التحسين المستمر.

ويمثل العمال الأجانب من ذوي الأجور المنخفضة العمود الفقري لاقتصادات دول الخليج العربية حيث يشغلون وظائف في البناء والخدمات والنقل. وإكسبو 2020 دبي هو أول معرض عالمي يُقام في الشرق الأوسط، وبُني في الصحراء على مساحة 4.3 كيلومتر مربع بتكلفة حوالي 6.8 مليار دولار.

وحث البرلمان الأوروبي الشهر الماضي الدول الأعضاء على عدم المشاركة في هذا المعرض، مشيرا إلى “ممارسات غير إنسانية” بحق العمال الأجانب و“اضطهاد منهجي” للمدافعين عن حقوق الإنسان. ورفضت الإمارات القرار ووصفته بأنه غير صحيح من الناحية الواقعية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان في مؤتمر صحفي في المعرض يوم السبت إن بلاده، التي لها قاعدة بحرية في الإمارات، لم تؤيد هذا القرار.

وأضاف “علاقتنا مع الإمارات العربية المتحدة علاقة إستراتيجية. إنها وثيقة جدا”. وقال إنه إذا كانت لدى فرنسا أي مخاوف، فإنها ستطرحها خلال محادثات غير معلنة.