عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انفجار في مسجد في كابول أثناء صلاة الجنازة على والدة مسؤول في طالبان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

كابول (رويترز) – قال مسؤولون في حركة طالبان إن انفجارا أسفر عن مقتل عدة مدنيين في مسجد في العاصمة الأفغانية كابول حيث كان الناس يؤدون صلاة الجنازة على والدة المتحدث باسم الحركة يوم الأحد، وإن تقارير أشارت إلى إطلاق نار على مشارف المدينة في وقت لاحق.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا الهجوم، وهو الأكبر على ما يبدو في العاصمة الأفغانية منذ انسحاب القوات الأمريكية في أغسطس آب.

وقال مسؤولون إن عددا من المدنيين أصيبوا في الانفجار الذي وقع على طريق رئيسي قرب مدخل مسجد العيدجة.

وشوهد قادة طالبان وهم يتبرعون بالدم في مستشفى يعالج الجرحى لكن وصول وسائل الإعلام كان يخضع لقيود مشددة.

وبعد ساعات من انفجار يوم الأحد، أفادت وسائل الإعلام المحلية بتبادل كثيف لإطلاق النار في كارزيمير، وهي منطقة تقع على المشارف الشمالية للمدينة. وأكد السكان الذين تم الاتصال بهم أنهم سمعوا دوي انفجارات وإطلاق نار. ولم يتسن لرويترز حتى الآن معرفة المتورطين.

وأكد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد وقوع انفجار المسجد، لكنه لم يعلق على تقارير من مسؤولين آخرين في الحركة بأن المسجد شهد الهجوم أثناء الصلاة على والدته التي توفيت في الآونة الأخيرة.

وقال جندي من طالبان، قال إنه شاهد الانفجار، إن شخصين قُتلا وأُصيب ثمانية. وأضاف أن اثنين نفذا الهجوم على ما يبدو وأن أحدهما قُتل بينما تم القبض على الآخر وهو يحاول الفرار.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن وزارة الداخلية قولها إن ثمانية قتلوا وأصيب 20، لكن مسؤولا في طالبان تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته قال إن العدد النهائي سيكون أعلى.

وقال مسؤول طلب عدم نشر اسمه “الانفجار وقع على الطريق الرئيسي خارج مسجد العيدجة مباشرة حيث كانت تقام الصلاة على والدة ذبيح الله مجاهد”.